الرئيسيةالأولى (الصفحة 51)

القصيدة الدمشقية

نزار قباني

  هذي دمشقُ وهذي الكأسُ والرّاحُ إنّي أحبُّ وبعـضُ الحـبِّ ذبّاحُ أنا الدمشقيُّ لو شرّحتمُ جسدي لسـالَ منهُ عناقيـدٌ وتفـّاحُ و لو فتحـتُم شراييني بمديتكـم سمعتمُ في دمي أصواتَ من راحوا زراعةُ القلبِ تشفي بعضَ

متابعة القراءة

زهايمر ..

على شُرفةِ الموت شيخٌ، يفـتّـش عـن قِـبـلةٍ للهُوِيّة ْ ومقـعــدهُ تحـفةٌ ، أبدعـتها بحقدٍ يـدُ المروحـيّة ْ هُناكَ يئنُ التراب .. ويُعصرُ صبرُ الحديد، ويسقُط ُ صمتُ الجدارِ ضحيّة ْ وعيناهُ مرآةُ بوحِ الشتات ،

متابعة القراءة