متابعات

مكتب تنسيق التعريب يصدر العدد 79 من مجلة “اللسان العربي”

دعوة لحضور الملتقى الأول لحوار الثقافات

بلمو يُوقع “رماد اليقين” بمعرض الفقيه بنصالح الجهوي للكتاب اتهم المجتمع بتتفيه العمل الجاد والرفع من قيمة الكلام المنحط والمنمط

ورشة دولية حول الحماية الاجتماعية لمهنيي الفنون بالرباط

محسن أخريف. والمايك القاتل

متخيل السينما الإسبانية في مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير بأيت ملول

جائزة الشيخ زايد للكتاب وأنشطة معرض أبوظبي الدولي للكتاب

مركز معابر يخطو بثبات للمساهمة في تثمين التراث المعماري بإقليم أزيلال.

صدور رواية “أَدْرَكَهَا النّسيان” لسناء الشّعلان

عرض ثاني لمسرحية “الناس يموتون لكن لا يسقطون” بالرباط

تتويج الكتاب الناشئين بعيون الساقية الحمراء

” أبوابُ السَّـراب “جديد القاص المغربي إدريس الواغـيش

إبداع

فنون

  • يوسف سعدون “مسار فنان”

    في البدء كانت الانطباعية، محاكاة الأماكن والطبيعة، واهتمام بالظل والضوء والإشتغال على تطوير حركية الفرشاة، الأمكنة تنوعت بين شفشاون، تطوان وروندة الأندلسية، وعبر تراكم العطاء في هذا الأسلوب الفني، تعددت محطات العرض عبر أرجاء الوطن وبعض مدن فرنسا ، إسبانيا ، وبلقائه بالفنانة التشكيلية هيلين فورتان بمدينة أفينيون بفرنسا سنة 2002 حيث كان يعرض هناك……

  • العويس داخل المعارض بساحة الخط بمهرجان الفنون الإسلامية بالشارقة

    تميز مهرجان الفنون الإسلامية بالشارقة في دورته الواحدة والعشرين بتعدد معارضه وتلونها .وقد عرفت ساحة الخط عرض لوحات جمعت رؤى وتوجهات فكرية متباينة في طرحها .وقد ضمت الساحة ملتقى خطاطات الخليج بالتعاون مع جمعية الامارات لفن الخط العربي والزخرفة الإسلامية التي سنقف عندها في مقالة أخرى لاحقا . إلى جانب البيوت التي ضمت أربعة معارض…

  • فرقة أنفاس من الداخلة تحصل على الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح

    وجت فرقة أنفاس للمسرح والثقافة من الداخلة بالجائزة الكبرى للدورة العشرين من المهرجان الوطني للمسرح التي اختتمت فعالياتها مساء اليوم بتطوان. ونالت أنفاس هذه الجائزة عن المسرحية الحسانية “الخالفة” من تأليف علي مسدور وإخراج أمين ناسور. وتميزت أنفاس باشتغالها في هذه المسرحية على الموروث الثقافي الحساني من حكاية شعبية وشعر حساني كما تم استحضار خصوصية…

  • معرض تشكيلي جماعي لفانين مغاربة وأجانب بنكهة إفريقية بالدار البيضاء

    افتتح، مساء أمس الخميس، برواق “SO ART GALLERY” بمدينة الدار البيضاء، معرض جماعي للفنون التشكيلية، يجمع رسامين مغاربة وأجانب أبدعوا أعمالا مستوحاة من الثقافة ونمط العيش بالقارة الإفريقية. وعرف افتتاح المعرض، المنظم إلى غاية 14 يناير تحت عنوان “خلفية إفريقية”، (BackGround Africa) ، حضور عدد من الزوار المولعين بهذا النوع من الأعمال الفنية، التي تمكن…

برنامج مسارات إبداعية

حوار مع الفنان التشكيلي عز الدين الدكاري

https://www.youtube.com/watch?v=9NVUbBDH8jY&feature=youtu.be   حوار مع الفنان التشكيلي المغربي عز الدين الدكاري، ضمن برنامج "مسارات إبداعية"، حول تجربته الإيداعية وأحوال الفن ...

مقالات و دراسات

محسن أخريف. والمايك القاتل

لم يعلم الشاعر المغربي الجميل محسن أخريف ، بأن ملامسته للمايك ، ستنهي رحلته في الحياة ، سيرتشف جرعةً لموت أبدي ، سيسقط جثة هامدة بين أصدقائه وتلامذته ، الذين جاءوا للاحتفال معا بمعرض الكتاب

”صباح الخير أيها المهندسون“

”أكتب بدمك وستعلم حينها أن الدم روح“  نيتشه حينما تكون التجربة عصيبة يكون تحربرها في وجه البياض روحا تمشي بتوأدة للحياة. هي كذلك سيرة ماوريسيو بيني المعنونة ب“ صباح الخير أيها المهندس، الصا

مآلات الثقافة والمثقّفين نحو سوسيولوجيا للخطاب النقدي

يواجه مستقبل العمل الثقافي في الزمن المعاصر ضبابية، بفعل تحولات هائلة هزت قطاع الثقافة انعكست على العاملين فيه. فهناك دواع ملحة لإعادة النظر في علاقة توظيف المعرفة في السياق الإنتاجي، أي ما

رقصة الهيت أو عندما يأخذ الجسد الكلمة ويتوارى المغنون في الظلام.. هل يندم المغرب لافتقاده دبكته الوطنية؟

الجسد من الطبيعي إلى الثقافي الجسد قلمنا ولوحتنا ومأوانا لا يمكن لنا أن نهجره – مع الاعتذار للصوفيين – قبل الكلمات والحروف والحضارات، ونحن نحتاجه لنعيش ونستمر كذلك لنعبر بالضحك والبكاء، وال

ملفات

جديد النسخة الورقية

شركاؤنا

حوارات

حوار مع الباحث والمترجم المغربي سعيد بوخليط .. المبدع العربي يلزمه خوض حرب ضروس ضد ذاته أولاً بكل ترسباتها المرضية وواقعه الموضوعي المختل..

سعيد بوخليط : كاتب ومترجم وباحث من المغرب من مواليد عام 1970، حاصل على شهادة الدكتوراه في النقد الحديث، ويشغل حالياً مهنة مدرس للغة العربية في سلك التعليم الثانوي التأهيلي.. أصدر العديد من ا

حوار مع المخرج محمد زين الدين حول فيلمه “امباركة”

كيف جاءت فكرة فيلم "امباركة" وصولا لمرحلة الكتابة؟ من بعد فيلم "غضب" اشتريت حقوق رواية صاحبها يعيش في كندا لكن طفولته قضاها في بوجنيبة، قرأت الرواية وأعجبتني وأخبرته أنني أريد أن أُحَوِّلها