الرئيسيةأخبارالدورة الحادية عشرة للمهرجان الدولي للفيلم بالداخلة

الدورة الحادية عشرة للمهرجان الدولي للفيلم بالداخلة

تحت شعار ” الداخلة بوابة إفريقيا” تنظم جمعية التنشيط الثقافي والفني بالأقاليم الجنوبية الدورة الحادية من المهرجان الدولي للفيلم بالداخلة في الفترة من 2 إلى 8 يونيو 2023.

ويسعى المهرجان لتأكيد هويته الإفريقية وأن يكون موعدا سينمائيا إفريقيا وعربيا منفتحا على سينما العالم، ويستقطب مختلف الفعاليات السينمائية الإفريقية والعربية والعالمية من مخرجين ومنتجين ونجوم الفن السابع.

ويشارك في هذه الدورة 16 بلدا أفريقيا هي الكاميرون، وجزيرة موريس، وأنغولا، وبوركينا فاسو، وغانا، وأوغندا، وأفريقيا الوسطى، ورواندا، وجزر القمر، والبنين، والكونغو، والسنغال، والصومال، وتونس، ومصر، وموريتانيا والمغرب البلد المنظم.

وتتميز هذه الدورة بانفتاح المهرجان على محيطه من خلال توزيع أنشطته على فضاءات متعددة سعيا منه لتوسيع قاعدة جمهوره، وتمكين مختلف الشرائح والفئات من متابعة وحضور مختلف العروض والأنشطة.

ويحتضن قصر المؤتمرات بالداخلة عروض أفلام المسابقة التي تتنافس فيها عشرة أفلام طويلة للظفر بالجائزة الكبرى الداخلة، وجائزة لجنة التحكيم، وجائزة أحسن ممثل وأحسن ممثلة، ويتعلق الأمر بالأفلام التالية:

  1. انظر إلى النجوم، دافيد كوستانتان (جزيرة موريس)
  2. السيدة في المتجر الصيني، إري كافير (أنغولا)
  3. الاتفاق، ليا مالي فرانك ثيري (الكاميرون)
  4. طامبيلي، موريس موجيشا (أوغندا)
  5. أماني، أحمد طواويل (جزر القمر)
  6. مايوبا، كلوديا ياكا (الكونغو)
  7. العبد، عبد الإله الجوهري (المغرب)
  8. قدر، إيمان بن حسين (تونس)
  9. الباب الأخضر، رؤوف عبد العزيز (مصر)
  10. صحاري سلم وسعى، مولاي الطيب بوحنانة (المغرب)

 وترأس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية الروائية والناقدة الأدبية ورئيسة قسم الدراسات الإفريقية بجامعة ميشيغن فريدا إيكوتو، وتضم اللجنة في عضويتها كل من:

  • السينمائي ووزير الثقافة السابق بالكيبك ماكا كوطو
  • الممثلة المغربية سناء العلوي
  • المنتجة ومصممة الملابس الأمريكية دانا شوندلمايير
  • المخرج البنيني سلفستر أموسو

وفي مسابقة الفيلم القصير ستتنافس عشرة أفلام للظفر بإحدى الجوائز المخصصة لهذا الصنف، وهي جوائز لجنة التحكيم، وأحسن سيناريو وأحسن إخراج.

ويرأس الإعلامي والناقد السينمائي بلال مرميد لجنة تحكيم مسابقة الفيلم القصير، والتي تضم في عضويتها الكاتبة والناقدة المصرية ناهد صلاح، والمخرجة الموريتانية آمال سعد بوه، والإعلامي المغربي بكار الدليمي، والمونتيرة التونسية نادية التويجر.

وتشارك في مسابقة الأفلام القصيرة الأفلام التالية:

  1. في الطريق، ليسلي طو (بوركينا فاسو)
  2. جنة البحيرات التوأم، فيلبير إيمي مبابازي (رواندا)
  3. أستيل، راماطا طولاي سي (السنغال)
  4. طريق جديدة، جيريهيروي إناس (رواندا)
  5. حين يأتي والدي لرؤيتي، مو هاراوي (الصومال)
  6. زوي، كارمن فيفيان نيتو (أفريقيا الوسطى)
  7. جراح، إنصاف عرافة (تونس)
  8. تسوتستي، أمارتيل أمار (غانا)
  9. البرقع، وحيد السنوجي (المغرب)
  10. الحكاية، محمد بوحاري (المغرب)

ويكرم المهرجان في دورته الحادية عشر النجمة المغربية أسماء الخمليشي، والمخرج والمنتج الأنكولي زيزي كامبوا، والفنانة المصرية رانيا فريد شوقي.  كما تحتفي هذه الدورة بالسينما الأنكولية.

وفي إطار الأنشطة الموازية، تحتضن المدرسة العليا للتكنولوجيا بالداخلة ندوات ولقاءات مع فنانين وسينمائيين. واختير للندوة الرئيسية للمهرجان موضوع “الرقي بالتعددية والمساواة بين الجنسين في السينما بأفريقيا”، والتي ستعرف مشاركة كل من ماكا كوطو، وفريدا إيكوتو، وبهاء الطرابلسي، وأحمد بولان، وماكاي كاس فيما سيسيرها محمد بلغوات.

وفي إطار فتح النقاش مع مهنيي السينما بالأقاليم الجنوبية سيتم تنظيم ندوة حول “الفضاء الصحراوي والبدوي في الفيلم الوثائقي”، بمشاركة كل من أحمد أيدا الهلال، وعبد الله أبو عوض، وعالي مسدور، ومحمد فاضل الجماني، ويسير الندوة الناقد محمد شويكة.

وضمن فقرات برنامج المهرجان تم تخصيص فسحة للقاء صناع ومبدعي الفن السابع من خلال فقرة “لقاء مع” التي تستضيف كل من المونتيرة التونسية نادية التويجر حول موضوع توضيب الأفلام السينمائية، وتتقاسم المنتجة المغربية كوثر تزروتي تجربتها حول سبل تمويل وتسويق الفيلم الوثائقي. كما يلتقي الشباب المهتمين بالسينما والفنانين مع عبد الواحد مجاهد الذي سيتقاسم معهم تجربته في الإنتاج الذاتي، كما يقدم مولاي أحمد العلوي آخر المستجدات المتعلقة بحقوق المؤلفين والحقوق المجاورة.

وينظم المهرجان بتنسيق مع الفنانين ومبدعي الجهات الجنوبية احتفاء خاصا بالسيدة دلال المحمدي العلوي مديرة المكتب المغربي لحقوق المؤلفين.

وضمن أنشطة المهرجان الثقافية سيتم تنظيم حفل توقيع كتاب الدكتور عبد الله أبو عوض المعنون “الفيلم الوثائقي، مقدمات عملية ومقاربات علمية”. كما سيعرف المهرجان تنظيم ورشات تكوينية في مهن الإخراج يؤطرها المخرج داود أولاد السيد وفي التشخيص من تأطير سعيد باي، وينشط المنتج خليل لوكماني ورشة الإنتاج السينمائي التي ستحتضنها المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة.

وبشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الداخلة وادي الذهب تنظم إدارة المهرجان بدار الثقافة الولاء بمدينة الداخلة نشاطا موجها للناشئة بعنوان “السينما والناشئة” يتضمن ندوة حول موضوع “التربية على ثقافة الصورة”، وعرض أفلام لهذه الشريحة العمرية، كما سيتم عرض مجموعة من الأفلام المغربية لفائدة نزلاء السجن المحلي.

ويحتفي المهرجان بنجوم وأبطال المسلسل المغربي “كاينة ظروف” بساحة الحسن الثاني بالداخلة بموازاة مع عرض آخر الإنتاجات السينمائية الوطنية، ويتعلق الأمر بفيلم “ضاضوس” لمخرجه عبد الواحد مجاهد، وفيلم “كنبغيك طلقني” لإدريس الروخ، وفيلم “حبيبة” لحسن بنجلون.

 

طنجة الأدبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.