الرئيسيةأخبارحسن الفد يخلق “الطوندونس”

حسن الفد يخلق “الطوندونس”

حسن الفد كوميدي ذكي استطاع أن يُشكِّل له قاعدة جماهيرية دون أن سقط في الابتذال والتهريج الذي سقط فيه أغلب إن لم نقل كل الكوميديين المغاربة حتى أولائك منهم الذين يمتلكون موهبة حقيقية لكن الذين ضيعوها في التفاهات وفي مايطلبه التلفزيون ومن منطلق المقولة الشهيرة لكن الخاطئة “الجمهور عايز كدة”.
وقد أثبت الفد وطيلة سنوات أن مراهنته على الكوميديا الجادة والمختلفة لم يكن رهانا خاسرا، إذ مكنه ذلك من الوصول إلى قلوب الناس دون السقوط في الوحل واستجداء وتسول القهقهات العابرة والبئيسة، وعوض محاولات النزول للأذواق المبتذلة قرر حسن الفذ ومنذ بداياته ركوب الصعب وجذب الجمهور إليه وإلى فنه عوض النزول إليه والذي جعل البعض إن لم أقل الكثيرين يتمرغون في وحل التفاهة والرداءة والبؤس الفني.
انتهج حسن الفذ وقبل أن يشتهر بشخصية “كبور” التي كادت تمتصة وتنمطه الباروديا كقالب فني كوميدي في سلسلات ك “الشاليني تيفي” و”كانال 36″ و”قناة السي بي بي” والتي كانت عبارة عن محاكاة ساخرة لبرامج تلفزية، ثم في “تيت سويت” أيضا و”باين شو” أيضا، وكان الفد يخرج من هذا اللون الكوميدي ليرجع إليه بين الفينة والأخرى.
مع “الكوبل” وشخصية كبور استطاع الفد أن يربح شريحة واسعة من المشاهدين الذين يحسبون على الكوميديا الشعبوية، مع الحفاظ على جمهوره القديم، وربما يرجع هذا إلى مزاوجته بين أدائه القديم وبين نوع متاح من كوميديا الموقف مع إضافة بعض القفشات خصوصا في الجزئ الثاني من “الكوبل” و”كبور والحبيب”.
الآن مع “الطوندونس” يبدو أن حسن الفد قد عاد لأسلوبه في الباروديا لكن بشكل أكثر عمقا، مُسَلَّحا بوعي ممثل كوميدي ومؤلف كوميديا ناضج، إذ لانراه في الحلقة الأولى من هذه السلسلة يتسول الضحك المجاني ولا يستدر القهقهات من المشاهدين إلى درجة أن البعض تساءل أين الكوميديا في الجزء الأول من الحلقة، وهذا راجع لكون المحاكاة الساخرة لنوع من شخوص اليوتويب قد صدمت البعض لأنه من متابعيها وممن يشكلون جمهور الطوندونس الحقيقي، والفذ جعل هذا الجمهور يرى نفسه في المرآة الأمر الذي لم تتقبله شريحة كبيرة منه.
لقد استطاع الفد ومنذ الحلقة الأولى من “الطوندونس” أن يُقَسِّم المشاهدين إلى قسمين، الأول يدافع عنه انطلاقا من معرفته بأعماله ومتابعته له قبل “الكوبل” وأيضا لعشقه لأسلوبه الكوميدي المتميز منذ سنوات خلت ، والثاني لم ير ولا يريد أن يرى فيه سوى شخصية “كبور” ويرفض إصرار الفد على الانسلاخ عن هذه الشخصية التي نمطته ونمطت أداءه أو كادت وحان الوقت لكي يتخلص منها أو على الأقل يضعها على جنب ويعمل على التنويع بشخوص أخرى وأداء آخر مختلف.
قليلون هم المشخصون الكوميديون الذي يقررون الانسلاخ عن شخصية أدَّوها ونالت نجاحا منقطع النظير، لكن الأذكياء والمتميزون فقط هم من يسيرون في هذا المسار رغم صعوبته ومخاطره لكونه ليس مضمون العواقب جماهيريا، لكن على مايبدو أن الفد ومنذ بَثِّ الحلقة الأولى من”الطوندونس” قد خلق “طوندونس” حقيقي في اليوتويوب وما النقاش الدائر بقوة في الصفحات الفيسبوكية عن العمل بين محب ورافض له ومن بينهما متحفض ولديه ملاحظات رغم اعترافه بالقدرات الفنية للفد سوى دليل أنه يُشكِّل تلك الحالة المختلفة والمتميزة في المشهد الكوميدي التلفزي في المغرب وأنه يستطيع وفي كل مرة أن يبتعد بسنوات ضوئية عن الباقين الذين مازالوا يلعبون في الوحل البدائي للتهريج الذي قد يُضحك الأطفال والمتخلفين عقليا ونفسيا وتربوبا فقط وليس غيرهم.

 

عبد الكريم واكريم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *