الرئيسيةأخبارالذكاء الاصطناعى يكشف أسرار كيفية صنع لوحات “العشق الصوفى”

الذكاء الاصطناعى يكشف أسرار كيفية صنع لوحات “العشق الصوفى”

استخدم الباحثون قوة الذكاء الاصطناعى لفك شفرات لوحات ” Ghent Altarpiece” أو العشق الصوفى، تحفة القرن الخامس عشر للأخوين هوبرت فان إيك وجان فان إيك الموجودة فى كاتدرائية سانت بافو فى بلجيكا.

وتساعد القدرة على قراءة الأشعة السينية على تحديد الضرر الذى يلحق بالطلاء من خلال إظهار المناطق التى يخفى فيها الطلاء أو التشققات الشقوق أو فقد الطلاء أو أى مشكلات هيكلية أخرى.

ويمكن للمسح أيضًا تعليم الباحثين عن أساليب عمل الفنانين، وكشف الهيكل المادى للقماش أو اللوحة ودعاماتها، وكذلك طبقات الطلاء المختلفة المستخدمة فى إنشائها.
ولكن نظرًا لأن لوحات جنت ألتربيس (Ghent Altarpiece) ذات جوانب مزدوجة، فقد كان من الصعب تحليل صور الأشعة السينية، بينما سمحت الخوارزمية المطورة حديثًا للعلماء بتفكيك البيانات.

وقال ميغيل رودريجز من قسم الهندسة الإلكترونية والكهربائية فى جامعة كوليدج بلندن فى بيان على الصفحة الرسمية الخاصة به بموقع التواصل الاجتماعى: “هذا النهج يوضح أن التقنيات الموجهة نحو الذكاء الاصطناعى – المدعوم بالتعلم العميق – يمكن استخدامها لحل التحديات التى قد تنشأ فى البحث الفنى”.
وتخضع اللوحة متعددة الأجزاء المكونة من 12 لوحة، والتى تحمل عنوان “العشق الصوفى” والتى اكتملت فى عام 1432، للترميم فى المعهد الملكى للتراث الثقافى فى بلجيكا منذ عام 2012، وكجزء من هذا العمل، كانت القطعة خاضعة للتصوير الفائق الطيف، الكلى x- الأشعة السينية المسح الضوئى، والتصوير الشعاعى بالأشعة السينية، وكذلك التصوير عالى الدقة فى كل من الطيف المرئى والأشعة تحت الحمراء.

وتلقى نتائج الدراسة التى نشرت الأسبوع الماضى فى مجلة Science Advances، نظرة عن كثب على الألواح العلوية الخارجية لآدم وحواء، اللتين تتميزان بتصميمات داخلية من مشهد البشارة عند طى القبة.
ولتفسير هذه المعلومات بشكل أفضل، تحول العلماء إلى إطار عصبى تلافيفى قائم على الشبكة العصبية، حيث قاموا بتدريب شبكة عصبية عميقة مع صور فوتوغرافية ملونة للجزء الأمامى والخلفى للدهانات، وكذلك الأشعة السينية للوحة بأكملها.

 

طنجة الأدبية-اليوم السابع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.