الرئيسيةأعمدةالتناغم مع قانون الحب الالهـــــي

التناغم مع قانون الحب الالهـــــي

كشف لنا علماء الطاقة حديثا أن للكلمة طاقة والفكرة طاقة والمشاعر طاقة وان أعلى ذبذبة فى الكون هى ذبذبة الحمد والشكر لله سبحانه وتعالى، ومن يتناغم مع قانون الحب الإلهى تفتح أمامه أبواب الخير والبركات ويجد سر السعادة الحقيقية.

وقانون الحب الإلهى يقوم على عنصرين هما:-

العطاء ، والحمد ,ومن يتناغم مع هذا القانون من خلال هذين العنصرين ينسجم مع ذبذبة الكون.

ولكن هل الكون يعطى؟
نعم الكون يعطيك كل شىء.. فالشمس تمنحك الدفء والحرارة، والقمر يضىء الليل المظلم، ومن التربة الطينية تخرج اجمل الثمار التى تكون طعاما لك ومختلف الفواكه والأزهار فى لونها المتناسق الجميل الذى يشع بالبهجة على حياتك .
حتى الحيوانات سخرها الله لك لتأكل من لحومها وتلبس من أصوافها0 فأنت جزء من هذا الكون وكما قال الامام على بن أبى طالب رضى الله عنه ” انت جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر “

أما عن عنصر الحمد والشكر لله سبحانه وتعالى فلقد أرشدنا الله سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم:-
إلى أن كل ما فى الوجود يسبح بحمد الله

قال الله تعالى:-
” وإن من شىء إلا ويسبح بحمده
ولكن لا تفقهون تسبيحهم ” (الاسراء:44)

كما جاء الأمر الإلهى فى سورة ق:
” وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب” (ق: 39)

وعن العطاء قال الله تعالى: ” ومن اعطى واتقى سنيسره لليسرى ” (الليل: 9)
اذن جعل الله عز وجل ناموسه فى الوجود كله يقوم على ا لعطاء والحمد.

وعطاء الله لإنسان عطاء عظيم ومختلف آثاره من شىء الى آخر:-

• فمنه ما هو نعمة كبرى يقف ازاءها الإنسان المؤمن وقفة تأمل ويحس بالرهبة والخشوع امامها وتكون سببا فى إدخال السكينة والطمأنينة إلى قلبه .

• ومنه ما هو مرشد له يدفعه إلى تقويم سلوكه، وتهذيب أخلاقه وصقل نفسه مما يجعله يشكر الله على لطفه الكريم به.

• ومنه ما هو كشف له يقوده إلى أن يعرف ويتبين ويشهد بنفسه حفظ الله به، وحمايته سبحانه له

وصور أخرى كثيرة تبلور العطاء الربانى والحنان الاإهى والتى هى أثر من آثار حب الله للإنسان.

ولكن السؤال الذى يطرح نفسه:-
لماذا عندما يخلو الإنسان إلى نفسه يكون متناغما مع هذا القانون الإلهى، واذا تفاعل مع الأحداث يجد سلوكياته اختلفت وبدأت تجره الأنا إلى الحقد والحسد والضعف أمام شهوات النفس والسقوط به إلى آفات النفس الإنسانية والأنانية المطلقة0

لماذا لا تؤثر النورانية التى اكتسبها من خلال قانون الحب الإلهى على سلوكياته فى أرض الواقع ومع الآخرين؟؟

والاجابة تأتى من خلال تعاليم ديننا الإسلامى حيث أنه يغفل عن أحياء الرقيب فى نفسه

والرقيب من أسماء الله الحسنى والآيات القرآنية ترشدنا إلى اهمية الرقيب حيث كان الأمر الالهى فى سورة هود:
” وارتقبوا انى معكم رقيب ” “(هود : 93)
” وكان الله على كل شىء رقيبا”(الأحزاب:52)

وغيرها من الآيات الكريمة الكثيرة التى تدعو الإنسان لإحياء الرقيب فى النفس .

ولاحياء الرقيب فى النفس فوائد كثيرة واهمية كبرى حيث الرقابة على كل فعل وقول مما يوقظ فى نفسه ان الله يراقبه فى كل افعاله فيصبح له فعل وليس رد فعل وهكذا باحياء الرقيب يتحكم فى افعاله ويميز بين الحق والباطل والخير والسوء من التصرف والأقوال فيصل لى الرضا الذى يقوده إلى اليقين بالله فى كل شىء مما يثمر التسليم المطلق لله الذى يفتح امامه باب الخيرات والبركات .

ومما يؤسف له حقا ان الغرب اكتشف سر السعادة من الاسلام، واخذوا ينهلون من منهل المعرفة الاسلامية التى فتحت امامهم ابواب التقدم والخير .
ولا زلنا نحن المسلمون تجرنا الأنا والتفاخر الى متاهات الصراع الحاد والشجار والخلافات التى لا تنتهى بيينا وبين بعض مما يغلق امامنا ابواب الخير0

ان قليلا من التأمل والتفكر فيما يدور حولنا يفتح لنا ابواب الوعى الإنسانى الذى بدوره يثمر لنا التفاؤل والاستبشار بمستقبل غد مشرق لكل فرد وأسرة ، ولمصر، والعالم الاسلامى.

اضبط ذبذبتك على الحمد والشكر وتناغم مع قانون الحب الالهى من خلال العطاء والحمد ، واحرص على احياء الرقيب فى نفسك وذلك بأن يكون لك فعل وليس رد فعل واعرف ان الله يراقبك ويرى عملك ورسوله والمؤمنون .

تناغم مع ذبذبة الكون التى تفعل كل كلمة تقولها وكل تصرف إلى قانون إما ان يفتح أمامك الأبواب أو يغلقها تذكر دائما ان الحسنة من الله والسيئة من نفسك.

قال الله تعالي في حديثه القدسي:-
” انا عند ظن عبدي بي ان خيرا فخير ، وان شرا فشر”

فما تتوقعه يأتيك.. والسعادة بيديك ومن حولك فاكتشف وابدأ بنفسك ……
ولا تشغل بالك بالحكم على الآخرين ستجد العطاء الالهى والفيض الربانى ينهمر عليك من كل جانب وانت لا تصدق ما يحدث .

ولا يسعك غير ان تقول بكل خلجاتك:
سبحان الله الوهاب الحنان المنان الذى أعطى كل شىء وهدى.

د. ناهــد الخراشــــى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *