الرئيسيةإبداع

أضغاث

سمع صراخاعاليا. صوت يعرفه و يقربه جيدا. كان الصراخ حادا.نهض من فراشه مفزوعا و فتح باب غرفته فرأى أباه ملقى على الأرض و فاقدالوعي.هرع اليه بخوف شديد ليوقظه لكنه اكتشف أن أباه جثة هامدة بعينين

متابعة القراءة

إطْمَئِنِّي

اطْمَئِنِّي لا حبَيْبَةَ لي غيْرك كُلُّ النِّساءِ عنْدي تتَشابَهُ إلا أنْتِ تُسامِحُني إنْ نظَرْتُ إلى غيْرِها تُسامِحُني على حماقَتي أوْ قلَّة أدَبي علَيْها.. تُحِبُّني تعْشَقُني بكُلِّ إرادَتِها وفي الصَّباحِ الباكِر بِصَوْتِها تشَعْشِعُ علَيَّ بألْحانِها.. كُلُّ

متابعة القراءة

بعدَ مُنتصَفِ الكأسِ بتوقيت طنجة

لا حَربٌ، لاَ سلامٌ.. والعَالمُ دائما هكذا: ظَبْيٌ طريدٌ، وضَبْعٌ مفسدٌ.. عمتم مساءً أيها الساسة، عمتم مساءً يا أصحاب مكة وأهل يثرب، ويا صُنّاع الرّبيع.. عمتم مساءً يا فرسان المعبد أو حراس الهيكل (لا أعرف

متابعة القراءة

الحياة تولد في قلوبنا

نعم... ذلِكُم ما كانَ ينقُصُ أغنِيَتي القَديمَةَ: جَمَعتُ لها روحَ المَعازِفِ.. ولم أمنَحها روحَ صَمتي الطّويلِ... وشغافَ سَكينَتي الأثيرَةَ.. فغَدَت عَليلَةً. ** ما أعجَبَنا! لا يُرضينا إلا أن تَـتَّــقِـدَ صُدورُنا شَغَفًا وَلَذَّةً.. نظُنُّ أننا سننالُ

متابعة القراءة

إفتح عينيك !

كانت تسرِع الخُطى متجهة نحوه، وعلى وجهها ابتسامة مشرقة. اِستدار فجاة وكأنه استشعر قربها. تسمّرت في مكانها وعلت الحيرة مُحَيّاها، وهي تتساءل: "أين ذهبت نظاراته الطبية التي لم تكن تفارقه ؟!"... يبدو مختلفاً... لقد مضى

متابعة القراءة

حوار..عسل !

قالت أ في النساء من تفوقني حلاوة والشهد يسيل زلالا من فمي؟ أسوق القول إلى المراد فينحني.. والسُكَّر يَرْشَح حبات من دمي.. أصنع قهوة يملأ الكون أريجها.. أناولها فيفتن الجالس بمعصمي.. حركاتي عزف أوتار ندية..

متابعة القراءة

محكيات (قصص قصيرة جدا)

سوبرمان الرقية جاءني المسيح يوما مهاجما إياي بصليبه المهترئ، وحثني على الانهزامية والشفقة، فقرأت عليه آيات نيتشوية مشهرا في وجهه إنجيل "نقيض المسيح الجديد". فصرع. ....... عودة لما انتهت من صمتها قالت بصوت مبحوح: إن

متابعة القراءة