الرئيسيةإبداعقصة (الصفحة 2)

ثلاثية البند السابع (قصص قصيرة جدا)

صفّنا للحرب، تخفق راياتنا ، لوح لي عدوي ، يرسم علامة النصر التفت خلفي وجدتُ تاريخ أرض بابل، رسمتُ له شارة َالصليب بيد طارق بن  زياد، وهو يحرق إشبيلية.  تصالحت مع عدوي بعد اشتعال الأدمغة،قرأت

متابعة القراءة

بين الأرض والسماء                                                            

عندما فتحت عيني، اكتشفت بأنني قد حللت بجسم غريب عني، جسم يبدو أكثر نضارة وشبابا من جسمي الحقيقي، دقّقْت النَّظر في المكان الذي أتواجَد به، علّنِي أعثر عن شيء يُزيل دهشتي، أنا في غرفة نوم

متابعة القراءة

ديسمبر البارد كقلبك

أسدل الستار، فالمسرحية قد انتهت مع إنتهاء ديسمبر، طبقنا الأحداث تماما كما جاء في نص التعميم، حقا كنا مشخصين حقيقيين لأننا بكل بساطة جسدنا الواقع المر. ضحكنا في مواقف الفرح وبكينا عند الحزن، استقبلنا غرباء

متابعة القراءة

قصة قصيرة: ليلة القبلة في باريس

كان الطقس هادئا ودافئا في شوارع باريس مساء، وكان الناس هنا وهناك تستمتع بتراث باريس المعماري، زوار في المتاحف وعشاق في المسارح وكتاب وشعراء على المقاهي تخط حروفها، أما أنا فكنت هناك، لم أكن تائها

متابعة القراءة

قصة قصيرة: شاعر في الزنزانة

دخل للزنزانة أول مرة، لم يكن سارقا ولا قاتلا، ولا تاجر مخدرات، كان مدرس لغة عربية بسيط,أربعيني، متوسط الشكل،قصير القامة، أصلع، لا شعره له، دائري الوجه، أملس الحواجب، منحني الظهر، مقوس الكتفين، صاحب نظارات، تارة

متابعة القراءة