الرئيسيةأخبار“حدود اللغات أمازيغية دمنات ودارجتها والعربية الفصحى” إصدار جديد للكاتب محمد فولا

“حدود اللغات أمازيغية دمنات ودارجتها والعربية الفصحى” إصدار جديد للكاتب محمد فولا

عن منشورات “الراصد الوطني للنشر والقراءة”، صدر للكاتب المغربي محمد فولا، معجم بعنوان: “حدود اللغات أمازيغية دمنات ودارجتها والعربية الفصحى جذور لغوية مشتركة”، يقع المعجم في 188 صفحة من الحجم المتوسط، تتصدر غلافه صورة من تصميم الفنان خالد أيت زيان.

وقد جاء في مقدمة الكاتب محمد فولا «ويأتي بحثنا هذا للغوص في مسألة “الجذور المشتركة بين العربية المعيارية والعربية الدارجة” وقد كان منطلق بحثنا تلك الإشكالات البسيطة التي صادفتها وأنا في بداية تدريسي للغة العربية، لقد كان أول لقاء لي مع التلاميذ سنة 2003 سببا في إخراج هذا العمل، وهو عمل حاولت –والجهد جهد المقل- أن أحصر أكثر الكلمات المستعملة على لسان التلاميذ، تلك الكلمات التي يعتقد أن أصولها لا تمت للعربية المعيار بأي علاقة، فحاولت جاهدا طيلة سنوات عديدة الغوص في المعاجم العربية خصوصا “لسان العرب” لابن منظور، محاولا الكشف عن نقط الالتقاء، لا مدافعا عن عربية هذه الكلمة ولا عن أمازيغيتها، بل شاهدا على أن هناك مشتركا بينهما..».

والكاتب محمد فولا، روائي وباحث من مواليد دمنات، أستاذ اللغة العربية، صدر له في الرواية “قابيل مجددا” سنة 2019، و”أشلاء ذاكرة” سنة 2020، و”لا تكن طبيب تشريح أبدا” سنة 2021، ومعجم بعنوان: “حدود اللغات أمازيغية دمنات ودارجتها والعربية الفصحى جذور لغوية مشتركة” سنة 2022.

طنجة الأدبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.