الرئيسيةأخباروفاة الكاتبة الأميركية جوان ديديون

وفاة الكاتبة الأميركية جوان ديديون

عن عمر يناهز ال87 عاماً، رحلت الكاتبة الأميركية جوان ديديون أمس الخميس بعد معاناة مع مرض الشلل الرعاش.

وأعلنت دار “نوبف” التي تنشر أعماله ديديون وفاة الأخيرة، مؤكدة في بيان بأنه الراحلة من “أكثر المراقبات المستنيرات” في الولايات المتحدة.

وقالت ناشرة أعمال ديديون لدى الدار شيلي فاغنر إن الراحلة “كانت مستبسلة ولم تكن تخشى شيئاً في تقاريرها. وأثرت كتابتها العابرة للأزمنة والقوية” على “ملايين الأشخاص”.

وديديون كتبت مقالات ومذكرات وروايات وسيناريوهات أفلام تركت أثراً في المجتمع الأميركي المعاصر.

وبزغ نجمها الراحلة ككاتبة في أواخر ستينيات القرن الماضي كممارسة “للصحافة الجديدة”، التي سمحت للكتاب بتبني منظور يقوم على السرد أكثر من الرؤية الشخصية.

وعام 1968،ألقت ديديون الضوء في مجموعة مقالات كتبتها  بعنوان “التسكع نحو بيت لحم”، وهو عنوان مقتبس من الشاعر وليام باتلر ييتس، على الثقافة في ولاية كاليفورنيا، مسقط رأسها.

وبينت في المقال الرئيسي من هذه المجموعة وجهة نظرها من ثقافة “الهيبيز” التي بدأت تظهر في سان فرانسيسكو وقتها، وقد بدت غير متعاطفة مع هذه الثقافة.

ووصفت  “نيويورك تايمز” المقال بأنه “من أرقى المقالات التي نشرت في الولايات المتحدة في السنوات القليلة الماضية”.

ولعبت المأساة الشخصية دوراً في مسيرة ديديون المهنية، بحيث تناولت وفاة زوجها الكاتب جون جريجوري  في”عام التفكير السحري” الذي  نشرته في العقد الأول من الألفية الجديدة،  كما كتبت “الليالي الزرقاء” عن وفاة ابنتها كوينتانا رو دون في.

وتركت ديديون أعمالاً تتسم بالبوح والرؤية وتصطبغ بالشك، وقد أشادت بها صحيفة “لوس أنجلس تايمز” ووصفتها بأنها “صاحبة أسلوب لا يبارى”،و ” تتمتع برؤى ثاقبة وإتقان رائع للغة”.

 

طنجة الأدبية-وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.