الرئيسيةأخبارأول عرض للفيلم المغربي الجديد “أبواب السماء” بالرباط

أول عرض للفيلم المغربي الجديد “أبواب السماء” بالرباط

في إطار مسابقة الأفلام الروائية الطويلة بمهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف في نسخته الرابعة والعشرون، شهدت القاعة 9 بمركب ميكاراما/أكدال بالرباط، مساء السبت 17 نونبر 2019، العرض العمومي العالمي الأول للفيلم المغربي الجديد “أبواب السماء” بحضور مخرجه مراد الخودي ومنتجه الحسن الشاوي والممثلات فاطمة هرندي (راوية) ونادية آيت موح (زوجة المخرج) والطفلة رانيا الخودي (إبنتهما) وبعض عناصر الطاقم التقني.

ومعلوم أن هذا الفيلم، الذي تدور أحداثه داخل سجن للنساء، يحكي جانبا من المعاناة اليومية لسجينات محكوم عليهن بالإعدام وما يعشنه من عذاب نفسي وبدني جراء ظروف السجن القاسية انتظارا للحظة تنفيذ الحكم فيهن. لكل واحدة من هذه السجينات قصة تحكي بعض تفاصيلها بالتدريج عبر زمن الفيلم (100 دقيقة)، حيث نتعرف على الأسباب التي أدت بكل واحدة منهن إلى ارتكاب جرائم قتل بوعي أو بدونه.

جدة الفيلم إذن تكمن في موضوعه، الذي حاول مراد الخودي، مخرجه وكاتب سيناريوه في آن واحد، الانفتاح من خلاله على عوالم سجن عينة من المحكوم عليهن بالإعدام لتسليط بعض الأضواء على معاناتهن المختلفة، خصوصا النفسية منها، وظروف ارتكابهن لجرائم القتل في حق مغتصبيهن أو أزواجهن وأبنائهن أوغيرهم. كما تكمن أهمية هذا الموضوع في محاولة مساءلة عقوبة الإعدام في حد ذاتها والجدوى منها، وفي التساؤل عن مصير الأطفال الذين يولدون داخل السجن وغير ذلك من الأمور.

الفيلم فيه مجهود على مستويات عدة، التصوير والديكور والموسيقى والتشخيص…، إلا أنه يفتقر إلى عمق في الرؤية وتمكن أكثر من إدارة الممثلات وتحكم جيد في خيوط السرد وقدرة على خلق توازن وتناغم بين مختلف أدوات التعبير الفني. فما لاحظته بوضوح هو طغيان عنصر الحوار على باقي العناصر، وتفاوت أداء الممثلات من مشهد لآخر، بل وعدم إقناع بعضهن في بعض اللقطات والمشاهد. فالممثلات القديرات راوية وفاطمة الزهراء بناصر وهدى الريحاني ونسرين الراضي لم يكن بنفس المستوى الذي شاهدتهن به في أفلام أخرى، فهل يرجع هذا إلى تقصير في إدارتهن من طرف مخرج الفيلم؟

لكن هذه الملاحظات لا تقلل من قيمتهن كممثلات قديرات، كان بإمكان إدارتهن جيدا أن تعطي نتائج أفضل. ولا يفوتني هنا التنويه بالأداء التلقائي والمقنع للطفلة رانيا الخودي، وبالتشخيص المتزن للممثلة أمال الثمار في دورها كمديرة للسجن.

على أية حال يمكن اعتبار هذا الفيلم الروائي الطويل الثاني للمخرج الشاب مراد الخودي بمثابة قفزة نوعية في مساره السينمائي، بعد فيلمه الواعد “فورمطاج”، ونتمنى له النجاح في قاعاتنا الوطنية لحظة عرضه.

من الرباط: أحمد سيجلماسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.