الرئيسيةإبداعالحبُّ في زمن القفر

الحبُّ في زمن القفر

في حُبِّكَ تُبْحِرُ أشْرِعَتِىْ
تَطْفُوْ
كالهَمْسَة تَحْمِلها الأشْوَاقْ
كالفَرَاشَةِ تَسْبَحُ في نُوْرٍ
يَجْتَاحُ الكَوْنَ
ويَخْتَصِرُ الآفاَقْ
ما زالَ بَرِيْقُ اللَّحْظَةِ في نَفْسِي
يَتَحَدَّىْ الشَّمْسَ
ويَحْجُبُها عنْدَ الإشْرَاقْ
يَتَلَاعَبُ بالقَمَرِ
ويُبَدِّدُ أضْوَاءَ النَّجْمِ البَرَّاقْ
فاحْمِلْني في عَيْنَيْكَ
إلى الأرْضِ المَزْرُوْعَةِ بالأحْلَامْ
واتْرُكْني أدْخُلُ جَنَّةِ أحْلَامِي
عَلَّ العُصْفُورَ
إذا ما أدْخِلَ في عُشِّ الأحْبَابِ يَنَامْ
اجْعَلْني مِثْلَ حُبُوبِ الحِنْطَةِ
واحْمِلْ مِنِّي في كَفَّيكْ
وانْثُرْني فَوْقَ تُرَابِ الحَقْلِ
بِكِلْتَا يَدَيكْ
لا تَنْبُتُ حِنْطَةُ أوْصَالِىْ مِنْ دُوْنِ الأرْضْ
اسْكُبْني يَوْمَ يَجِفُّ النَّهْرْ
وامْلأ مِنِّي كَأسًا
واشْرَبْ
واسْقِ الأحْبَابْ
وارْوِ مَحْصُوْلَ الحِنْطَةِ في الوَادِي
وارْوِ أشْجَار الرَّوْضْ
فأنَا الصَّوتُ حينَ يَكُوْنُ الصَّمْتْ
وأنَا أنْفَاسُكَ يَوْمَ يَجِىءُ المَوْتْ
وأنَا قَطَرَاتُ المَاءِ إذَا مَا جَفَّ النَّهْرْ
وأنَا الخُبْزُ في أيَّام القَفْرْ
جَسَدِي مُمْتَدٌّ
فاعْبُرْ مِنْ فَوْقِيَ
إنِّى لِنَجَاتِكَ مُنْتَظِرٌ كالجِسْرْ.

عماد أبو هاشم – مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.