الرئيسيةإبداعهو و ظله

هو و ظله

أينما حل و ارتحل، يتبعه ظله.أينما ولى وجهه، يمشي هو و ظله مترافق.هو صديق يلازمه في كل شيئ و في كل زمان و مكان.يرافق الرجل كل في مراحل حياته..ظل لصيق به منذ زمن غابر.لا يتذكر الرجل منذ متى رأت صداقتهما النور لكن قدره شاء أن يلازمهما إلى الأبد عندما الشمس تطلق أنوارها.فهو لا يتحرك إلا به و لا يمشي دونه .و في المساء, يختفي الظل و يرقد مكانه ليزداد شوق الحبيبين نهارا.هو و ظله لن يفترقا.
كم مرة صاحبه و كم مرة انزعج منه لدرجة أنه حاول التخلص منه لكن دون جدوى.فهو وجوده الحقيقي. الطباع و الأفعال متشابهة، و كلاهما يكملان بعضهما. كلما تكلم إلا و ظله يردد كلامه و كلما ضحك إلا و ظله يقهقه أيضا و كلما حزن إلا ويبكي ظله و كلما شتمه إلا و يستحمل شتيمته و يردها أيضا.يمشي نفس مشيته و يقلده في تصرفاته. بنفس الطريقة يتعامل مع الآخر إلا أن معاملة هذا الظل تظل دوما في حشمة.
في يوم، ضاقت الرجل به دنياه و لم يعد يطيق ظله اللصيق الذي لا ينفعه في شيء إلا و أنه يتبع حسناته وسيآته. جلسا سويا و فكر الرجل مليا في أن يبعد عنه هذا الظل. أقنع نفسه بأنه لا جدوى منه و حان وقت الفراق.تردد كثيرا في ما سيقوله فبأي طريقة سيبعده و بأي طريقة سيبلغه بالأمر بعد العشرة الطويلة.
جلسا و ظله ساكن،لا ينطق بكلمة.ينظر صديقه الغالي الذي لا رفقة له غيره.قال الرجل : -“أنت ظلي و رفيق عمري.لكن أنت لا تنفعني في شيء.تتبع خطواتي ،تارة أراك أمامي و تارة أنت خلفي نهارا و لا تعرف غير كلامي.لا تناقش أمري و لا تقيم تصرفاتي، تتركني دوما في مواجهة الآخرين و تختفي.فكيف العشرة بيننا تدوم؟.استحملتك و أملي أن تتغير يوما و تصير مثلي، لكن حالك ثابت و فراقك أصبح محتوما.”
سمع الظل هذا العتاب و لم يجد للرجل الغالي جوابا.خاب أمله في رفيق دربه الذي خذله و لم يحترم صداقته.لم يعد له وفي كما ألف.طأطأ رأسه وحزن قلبه.و ما له الآن سوى أن يلبى نداء الغالي و عزم الرحيل.نظراته الأخيرة لوحت بالشوق و بالألم.لم يخل باله من جميل الذكريات التي تقاسما معا و من لحظات الدفء التي عايشاها معا.تذكر كل شيء لكن الإنسان لم يعد يرغبه كما كان.أين الذهاب يا ترى؟و من سيرافق بعد الآن؟و كيف خطر بباله هذا الفراق و هو لم يخالفه قط ؟ ترك أسئلته الكثيرة من دون جواب و راح و كله أمل في العودة و السماح.
الفراغ و الوحدة، و الخيانة و الخداع، هكذا أحس الرجل بعد أن فارق ظله. أصبحت حياته مملة و بلا طعم دونه. أينما التفت إلا و لقي الغدر و المكر بين الناس. الحياة لا تخلو من الشرور.ليس هناك من يؤنسه و لا من يجالسه بالخير. فقد ذاك الظل الذي كان يحن عليه و يحميه. فقد ذاك الإنسان اللصيق الذي استحمل غروره و طباعه المتغيرة.أدرك الآن مكانته في قلبه و ندم على ما فعل. كم تمنى لو عاد ظله من جديد.تمنى لو صفح عنه و رجعا كما كانا صديقان متلازمان. حينها,اكتشف أن كل شيء له ظل في النور,إنسانا أو جمادا, الظل هو الوجود.هو الحس و هو الكيان. الظل هو ماضيه و هو حاضره وهو مستقبله. الظل هو المعنى الحقيقي للأشياء و هو الوجه الأخر الخير للإنسان. الظل الصامت هو تأنيب الضمير…

نهض حزينا, مهموما و وحيدا: -” ليت لساني لم يقل له كلاما جارحا. لن أتحمل فراقه. ليته يعود. ما إن أكمل جملته بقلب يعصر الحزن و الأسى و أدار وجهه إلا و عاد له ظله مبتسما و سمحا ناسيا كل الخلافات, يرافقه كما كان و يقول له:-” مهما فعلت و مهما قسوت يا انسان سترى وجودك و ضميرك في كل زمان و مكان”.

 

غزلان يقوتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.