بلاد لا تضيق

من أي ناحية يا ذات أغنية بلا قيدٍ تأتينني؟ تسكني النخل والسنّْطَ وأسقف الروح وسياجات المزارع والليل والفجر والضحى «الخارجة» واحات لا تضيق بعاشقيها / لا تضيق بغارسي النخل والشِعْرَ والطِيبَ والهوى ثَاوِيَةُ بقلب الرُوح

متابعة القراءة

ما أحيلاها سناء وقمرا..

1 أيها المبحر في يم السهـــر******إن أردت الغوص في جني الـــدرر.. وهي فينا عند أفذاذ الأســــر******صارع الأمواج إن جل الخطـــر واحتمل في البحر أهوال المطر **************** أنت رباني فقدني واختــصـــــر******فلنا في البحر عرس منتظـــــر ما

متابعة القراءة

سيل الحب

ينجرف سيل الحب رويدا رويدا يهدأ من روع الروح المزمجرة ويبلسمها يأخذها من زنزانتها ويزرعها في صالة فخمة بيانو كمان تشيلو وإضاءة خافتة ستار أحمر مسدول بلطف فسيفساء وثريا .. الكل مرصع بإتقان تقف الروح

متابعة القراءة

مطَرٌ لنيسانٍ وَلود

لا شيء يذكرني، ذكرتُ مواجِعي.. فنَما شِراعٌ بينَ أغنِيَتي وأمنِيَتي، وحاصَرَني السُّؤال: هل كانَ للمطعونِ أن يحيا ولم يطعَن عَذابَه؟! كانَ المَساءُ مطَأطِئًا.. وعيونُهُ اختَزَنَت دهورًا مِن ضَبابٍ... في غَياهِبَ مِن جُمود. كانَ الغروبُ يطيلُ

متابعة القراءة

معنى التحام الكلّ في وجعِ الأنا

في القلب ما في القلب؛ غادِرني، ستَسكُنُ في رُؤاي وجعُ الرّبيعِ قصيدَتي، وعيونُ زَنبقَةِ الرّجوعِ نَدى غِناي وقفَ الصّباحُ على جَبيني، يستظِلُّ بهَجعَتي، ليفيقَ من شَفَقي صَداي وجعي ارتجال الآه في حَلقِ المدى، عُذرا؛ لِيَنساني

متابعة القراءة

عودة «أنْزَار» لِحنِينِهِ الأَول

مُذْ صَادَفَ الأُنْثَى التِي عَبَثَتْ بِطُهْرِ الماءِ شَكَّلَ قَوْسَهُ العَالِي وَحَوَّمَ حَوْلهَا.. هِيَ لمَ تُفَكِّرْ وَهيَ تَنْشُبُ عُرْيهَا فِي النَّهْرِ أَنَّ عُيُونَهُ كَانَتْ تُحَدِّقُ فِي التَّفَاصِيلِ الدَّقِيقَةِ.. مِنْ مَتَاهَاتِ السَّمَاءْ كَانَتْ تُفَكِّرُ..... رُبَّمَا فِي حُلْمِ

متابعة القراءة

… أَنْتِ يقينُ العُمرِ

إلى عتيقة، فاضلة ومصطفى عدتُ إلى صِبايَ صباح هذا اليقين مُثقلَ الرُّوحِ بالأفراحِ ضاحكاً من غُربتي سعيداً كما كنتُ منذُ عشرين عاما في الحَلْقِ زغرودة في العَينِ لُؤلُؤة بريقٍ وفي القلب مساحة لِمَزيِدٍ منَ العُمرِ

متابعة القراءة