الرئيسيةأخبار“جنيات إنشرين” فيلم عن الوحدة والصداقة بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي

“جنيات إنشرين” فيلم عن الوحدة والصداقة بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي

عرض أمس الإثنين ضمن في “العروض الرسمة خارج المسابقة” ضمن فعاليات الدورة 44 لمهرجان القاهرة السينمائي فيلم “جنيات إنشرين” للمسرحي والمخرج السينمائي الإرلندي مارتن ماكدونا.
بعد فيلمه “ثلاث لوحات خارج ميزوري” والذي كان واحدا من بين أهم أفلام سنة 2017 حيث ترشح وفاز بعدة جوائز في مهرجانات عالمية مهمة من بينها أحسن سيناريو في مهرجان البندقية والغولدن غلوب، يعود مارتن ماكدونا بفيلم “جنيات إنشيرين” وهو أيضا من بين أهم أفلام هذه السنة عالميا.
نتابع في “جنيات إنشيرين”، وهو فيلم عن الوحدة والصداقة وأسئلة الإبداع، قصة صديقين حميمين يُقَرِّرُ واحد منهما فجأة وضع حد لهذه العلاقة فيما يرفض الآخر قطع أواصرها ويؤكد على المحافظة عليها رغم إصرار الأول على كونها انتهت وليس هناك أي أمل في استئنافها، ورغم ان كل من يحيط بهما يشفق على الثاني في حالة إصراره تلك التي تهينه إنسانيا.
من خلال هذه الحبكة يغوص بنا المخرج في أغوار نفسيات شخوصه وخصوصا شخصيتيه الرئيسيتين بشكل قل أن نجده في سينما هذه الأيام.
“جنيات إنشرين” فيلم شخصيات، إذ نجد أن لكل شخصية في الفيلم تركيبتها ودوافعها رغم أنها كلها شخوص غير سعيدة وتعيش صراعات نفسية داخلية.
تتخلل الفيلم كوميديا سوداء، بأسلوب طبع أغلب أفلام ماكدونا ويستمر به في فيلمه هذا، تُخفِّفُ من لحظات درامية مأساوية تتخلل لحظات الفيلم، وتُغَلِّفُ العلاقة الغريبة التي تجمع الشخوص خصوصا الشخصيتين الرئيسيتين المختلفتين تماما عن بعضهما. ففيما الشخصية التي يلعبها كولن فارل في واحد من أهم أدواره على الإطلاق تبدو ساذجة وبريئة وذات أفق محدود لكن مليئة بعبق إنساني يظل ظاهرا للمُشاهد إلى حدود أن تُجرَحَ هذه البراءة العذرية في أناها ليشرع بدوره في إيذاءالآخرين كنوع من الدفاع عن أناه كما تم إيذاء مشاعره فجأة بدون سابق إنذار. أما الشخصية الثانية فعكس الأولى تماما، هو فنان موسيقي يَعِي ماهية الإبداع، الأمر الذي جعله يتَّخذ قراره بعدم تبديد وقته الثمين في لحظات الكلام الفارغ الذي يؤثث جلساته مع “صديقه” والذي يظل يردده طوال الساعات، ليُعَوِّضَ ذلك الوقت الضائع بعد التخلص من “الرفيق” بالتفرغ لتأليف مقطوعاته الموسيقية. على كل مساحة البلدة ليست هنالك شخصية أخرى تشبه هذا الفنان سوى أخت (كولين فارل) التي تقضي ساعات طويلة في القراءة، الأمر الذي جعلها بدورها تستهجن تفكير أهل بلدتها المحدود لتغادر المكان في آخر المطاف.
فاز كولن فارل بجائزة أحسن ممثل عن دوره في هذا الفيلم في الدورة الأخيرة لمهرجان البندقية السينمائي عن استحقاق، وفاز مخرج وكاتب الفيلم مارتن ماكدوناه بجائزة أحسن سيناريو للمرة الثانية في نفس المهرجان بعد فيلمه “ثلاث لوحات خارج ميزوري”.
يُعّدُّ كل من كولن فارل وبريندان غليسون ممثلا ماكدونا ال”فيتيش”، اللذان يتكرران في أغلب أفلامه، فيما الأخير مَثَّل معه منذ البداية في فيلمه القصير الأول، وهذا يفسر ذلك التفوق التشخيصي الذي نراه على الشاشة ونحن نشاهد هذا الثنائي يتماهيان مع دوريهما ويلعبان معا وكأن الواحد يمد الآخر بشحنات تجعله يتفوق على ذاته ويتجلَّى في آدائه. حيث من المُرجَّح أن يُرشح كولن فارل لأوسكار أحسن ممثل عن دوره هذا وربما نالها هذه السنة إن لم يجد منافسا قويا بما فيه الكفاية. وقد يفوز ماكدونا مرة أخرى بجائزة أحسن سيناريو فيالأوسكار أيضا في غياب كتابة سينمائية تستطيع الغوص في النفس البشرية لتنتج لنا شخوصا من لحم ودم ومعاناة مثل هؤلاء.
عبد الكريم واكريم-القاهرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.