الرئيسيةأخبارالشاعر المغربي عبد الرحيم الخصار يحصد “جائزة حلمي سالم للشعر”

الشاعر المغربي عبد الرحيم الخصار يحصد “جائزة حلمي سالم للشعر”

حاز الشاعر المغربي عبد الرحيم الخصار المرتبة الثانية في دورة سنة 2022 من “جائزة حلمي سالم للشعر”، وذلك عن ديوانه “العزلة فرد من العائلة”.

وفي الدورة الثالثة من الجائزة، فاز بمركزها الأولى الشاعر العراقي باسم فرات عن ديوانه “مرح في الأساطير”، فيما توّج بالمركز الثالث ديوان الشاعرة المصرية هدى عمران المعنون ب”القاهرة”.

وتحمل الجائزة اسم الشاعر المصري الراحل حلمي سالم، وينظمها سنوياً “منتدى الشعر المصري”.

وقالت لجنة التحكيم إن ديوان باسم فرات قد “أثبت قدرته على امتلاك خيال خلاق يقوم على أنسنة الأماكن واستبصار هوية المكان واتساع الجغرافيا المكانية ومزج المعنوي والحسي واستحضار الأسلاف وتوظيف ثنائية الماضي والمستقبل”.

وذكرت اللجنة أن ديوان الخصار توج لقيامه على “تشخيص المعنويات وتوظيف الخيال الفانتازي وتصوير الأماكن المقبضة مثل المقابر والغابات والبحيرات المهجورة الآسنة والإحساس بالعدمية، وتساوي الضوء والظلمة في مخيلة الشاعر، وتوظيف آليات السرد الشعري واللعب على ثنائية الأنا والعالم”.

أما ديوان هدى عمران فـ”ينبني على استكشاف أعماق الذات وتعريتها في مقابل العالم المفزع المحيط بها وتوظيف دلالات الألوان وشعريتها، وترميز بعض عناصر الطبيعة وطرح الحس الإيروتيكي في لغة تعتمد البساطة رغم ما فيها من خيالات مستحدثة”، وفق لجنة تحكيم جائزة حلمي سالم.

وتحمل الجائزة اسم الشاعر المصري الذي نشر 17 ديواناً، صدر أولها في صيف 1974، حين نشر مجموعته الأولى “حبيبتي مزروعة في دماء الأرض”، معلناً ولادة صوت جديد ومختلف عن الأصوات الشعرية السائدة في الثقافة المصرية آنذاك.

وانتقل صاحب “مدائح جلطة المخ” من القاهرة إلى بيروت عام 1979، حيث عمل في إعلام “الهلال الأحمر الفلسطيني”، وكتب عن سنوات حياته في لبنان أثناء الحرب الأهلية، وعن عدوان تموز 2006، فأصدر “الثقافة تحت الحصار” (1984)، و”سيرة بيروت” (1986)، و”صيف لبنان المشتعل” (2007)، و”حمامة على بنت جبيل” (2007).

طنجة الأدبية-وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.