الرئيسيةإبداعخلف نظارتي السوداء

خلف نظارتي السوداء

يوم 26 مارس 2022… الشوارع مزدحمة وسط المدينة بسبب عطلة الأسبوع أو لسبب آخر …
قد تكون دروس التلاميذ الخصوصية…
أو تلك الدروس الخاصة هناك…
أنت تعلم كم سعرها….
حتى هي مزدحمة…..
حتى مع أجواء المطر هناك الناس مصطفة تنتظر وسيلة للتنقل… وأناس تتسابق على أرخص الخضر والفواكه واللحوم وحتى الملابس…
وسط كل هذا…
يوجد عنصر المكر والخداع والخيانة مختفي وسط تلك الفوضى تترصد الضحية كالأفاعي…
تلك التي تصطاد رجال العملة الصعبة، تظن أنها بذلك ستصبح صعبة…
تبيع لحمها جملة…
على الطريق… …
طريقك جحيم…
أنها تسعى ليصطف الرجال ورائها حيث الازدحام…
ولكن الناس لا تتجمع حول الروائح الكريهة…
تتعفن اللحوم الخضراء عندما تلمسها الكثير من الأيادي…
حتى الماسة تفقد بريقها كلما تعددت عليها الأيادي….
ولكنني حاضر هناك أيضا…
أراقب في صمت…
خمس سنوات من الحرب حولتني إلى شخص…
عديم الرحمة…
يحدد أهدافه بعناية….
إنه وسط المدينة…
مدينة كبيرة….
لا يمكنني أن أغطي كل جزء فيها….
ولكنني الجزء الذي تفرعت منه كل الأجزاء…
الجزء الكل…
أعطيتك إشارتي الآن….
حين تحتاج إلى….
ستشع تلك الفكرة في عقلك من جديد….
إنه ليس نداء …
وليست رسالة….
إنها قصة تعيد كتابة نفسها مع كل شغف جديد…
إنسان جديد…
أنا هناك… لست وسط الازدحام…. ولا انتظر في الخلف ولا أركض حيث أنت….
أنا الحاضر …
أراقب كل شيء بعناية….

عبد الرحيم الشافعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.