الرئيسيةأخبارصدور ترجمة عربية لرواية “بيت بلا جذور” للكاتبة الفرنسية المصرية الأصل أندريه شديد

صدور ترجمة عربية لرواية “بيت بلا جذور” للكاتبة الفرنسية المصرية الأصل أندريه شديد

صدرت حديثاً عن سلسلة إبداعات عالمية، التي يصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت، الترجمة العربية لرواية الكاتبة الفرنسية مصرية الأصل أندريه شديد، تحت عنوان “بيت بلا جذور”، من ترجمة نجيب مبارك، ومراجعة دكتور منتجب صقر.

رواية “بيت بلا جذور” هي الرواية الأولى لأندريه شديد عن مأساة الحرب الأهلية اللبنانية، التي تفجرت في منتصف السبعينات واستمرت إلى العام 1990.

تجري أحداث هذه الرواية على مستويين مختلفين، وفترتين تاريخيتين متباعدتين، تحيل كل واحدة منها على الأخرى: لبنان السعيد في 1932، ولبنان الممزق في 1975.

الرواية تحكي قصة عائلية حقيقية استناداً إلى فكرة اختلاف الأجيال، تناقش من خلالها ثيمات وأسئلة جوهرية مرتبطة بالدين، والحرب، والحياة، والموت والتمرد والتسامح وغيرها، وأهم ما يميزها هو أنها تلقي الضوء على لحظة انطلاق شرارة الحرب الأهلية اللبنانية، وما رافقها من مخاوف وتوجسات، مركزة على الأوضاع في بيروت، وراسمة بدقة أجواءها وأحوال سكانها، وبقية التفاصيل النفسية والفكرية، المؤثرة في أبطال وشخوص الرواية، خلال تلك الأيام العصيبة والمفصلية من تاريخ لبنان.

بدأت أندريه شديد مسيرتها الأدبية عام 1943 بمجموعة من الأشعار المكتوبة باللغة الإنجليزية ولكنها سرعان ما تبنت اللغة الفرنسية.

ولدت أندريه شديد في القاهرة عام 1920 لأسرة من أصل لبناني – سوري، وأقامت في فرنسا منذ عام 1946، وتوفيت في باريس عام 2011، وإبنها لويس شديد هو مغني فرنسي مشهور ولها حفيد هو مطرب الروك ماتيو شديد.

نشرت أندريه شديد العشرات من الكتب في الشعر والقصة والرواية والمسرح والمقالة والرحلة وغيرها. ومن أعمالها الشعرية: نصوص من أجل وجه، نصوص من أجل قصيدة، نصوص من أجل الحي، نصوص من أجل الأرض الحبيبة، الأرض والمشاهدة، البلد المزدوج، نزوات، غناء مضاد، وجه أول، أخوة الكلام، احتفال العنف، مغاور وشموس، محن الكائن، كم جسداً وكم روحاً، وغيرها.

أما في السرد فقد نشرت أندريه شديد ما يزيد على 19 رواية وتسع مجموعات قصصية و13 كتاباً سردياً، ومن رواياتها:  “اليوم السادس” التي حولها يوسف شاهين إلى فيلم من بطولة داليدا (المولودة أيضا في مصر) ، الباقي على قيد الحياة، الآخر، المدينة الخصبة، نفرتيتي وحلم اخناتون، درجات الرمل، بيت بلا جذور، والصبي المتعدد. وتسود عوالم الشرق ومصر القديمة وريف مصر الحديثة أعمالها الروائية والقصصية.

وفي المسرح كتبت أندريه شديد سبع مسرحيات نذكر منها: بيرينيت مصر، الأعداد، الشخص، المرشح الأخير وغيرها.

نالت أندريه شديد جوائز عديدة من بينها: جائزة لويز لابيه عام 1966، جائزة النسر الذهبي للشعر عام 1972، الجائزة الكبرى للأدب الفرنسي من الأكاديمية الملكية في بلجيكا عام 1975، جائزة أفريقيا المتوسطة عام 1975.

 

طنجة الأدبية-وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.