الرئيسيةغير مصنفالعرائش تحتفي بشاعرها الراحل الدكتور حسن الطريبق

العرائش تحتفي بشاعرها الراحل الدكتور حسن الطريبق

تنظم دار الشعر أربعينية الشاعر الراحل الدكتور حسن الطريبق، بإشراف وزارة الشباب والثقافة والتواصل، وبشراكة مع مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة وجماعة العرائش. بينما تقام التظاهرة يوم السبت 28 ماي، بفضاء المركز الثقافي بالمدينة، ابتداء من السادسة مساء، بحضور مسؤولين حكوميين وجامعيين، إلى جانب مثقفي وشعراء المدينة ومبدعيها. ويقدم المشاركون كلمات وشهادات وقراءات، مع إقامة معرض حول تجربة الفقيد، يتضمن صورا ووثائق ورسائل وحوارات جمعته بكتاب وفنانين ومسؤولين مرموقين من المغرب والعالم العربي وأوروبا.

الشاعر المخضرم حسن الطريبق هو جذوة الثقافة المغربية، بما أثاره في أراضي الشعر المغربي من سجال وما نظمه ونثره من جمال شعري ساطع وإبداع أدبي لَمّاع. كيف لا وهو الذي أسس مجلة “الجذوة” سنة 1957، بعد استقلال المغرب، ولمّا يتجاوز العشرين ربيعا. الشاعر الذي صدع بصوت نضالي هادر في سنوات الستينيات والسبعينيات، وقاسى تجارب الاعتقال والاضطهاد، بعدما جهر بصوت الحق والقصيدة. ورغم الإفراج عنه، فقد ملأت بلاغته الفضاء العمومي في المغرب، في المنتديات الثقافية والمدنية، وفي المؤسسة البرلمانية التشريعية، كما في المؤسسة الجامعية، أستاذا للأجيال، ومؤسسا للدرس الشعري والأدبي في كلية الآداب بتطوان، بعد مرحلة التدريس الجامعي في جامعة محمد بن عبد الله بفاس. وكان الراحل أحد صناع المجد الأكاديمي والأدبي الذي راكمته شعبة اللغة العربية في كلية آداب تطوان، والتي تخرج منها كبار الباحثين والمبدعين، بفضل رعايته لتجاربهم البحثية وتعهد مشاريعهم الثقافية، مدى نصف قرن من الزمن. وقبل ذلك عمل الطريبق أستاذا في مؤسسة التعليم الأصيل في مدينة العرائش، ورافق أبناءها في أيامهم وأحلامهم، وفي آمالهم ودراستهم، هي المدينة التي كانت مهدا لحداثة الشعر المغربي والعربي، وللوعي الوطني المستقل، إلى جانب جارتها تطوان، مثلما كانت مهادا للقاء بين التجارب الشعرية والأدبية على الضفتين المغرب وإسبانيا. والحال أن حسن الطريبق هو أحد أعلم الناس بالشعرية الإسبانية، نقدا وإبداعا وتنظيرا، بل هو المغربي الأول الذي كتب تاريخ الشعر الإسباني الحديث كما لم يحدث من قبل.

 في مستهل السبعينيات ومطالعها جمع الشاعر تجاربه الأولى في ديوان “تأملات في تيه الوحدة”، منذ 1972، ثم “ما بعد التيه”، سنة 1974، وهي السنة التي صدرت فيها مجموعة من الأعمال المؤسسة لحداثة الشعر المغربي المعاصر. وبعدها، سوف يخوض في سجال نقدي وثقافي موسع مع عدد من مجايليه وأصدقائه المغاربة، مؤسسا، رفقتهم،  لثقافة الاختلاف وشعرية المغايرة وتنازع الاختيارات الكتابية، ضدا على ثقافة الإجماع، منتصرا لأهواء وفتنة الإبداع. وهي السجالات التي بادر إلى نشرها، قبل رحيله، يقينا منه في أهميتها من بعده ونقده. هذا الوعي النقدي المتقدم، منذ ذالك الإبان والأوان، هو الذي دفعه إلى تعميق البحث الأكاديمي من خلال أطروحة رائدة حول الغنائية والدرامية في الشعر، وعبر دراساته العمدة والمعتمدة حول الشعر والشعر المسرحي في المغرب، إذ هو رائد الشعر المسرحي في بلادنا، إبداعا شعريا وممارسة مسرحية، وتنظيرا ودراسة نقدية… وهو حين يذكرنا في هذا المقام بأحمد شوقي، صح أن نسميه أمير شعراء المغرب، في نظر مناصريه، والمحاور الأنيق والصديق العميق لمن يخالفه الرأي ويبادله التقدير والاعتراف…

ثم توالت إصدارات الفقيد في الشعر والشعر المسرحي ونقدهما، مثلما سوف تتواصل لقاءات دار الشعر بتطوان من أجل العناية بتراث الراحل وتقدير تجربته الشاعرة وأعماله الزاخرة…

طنجة الأدبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.