الرئيسيةأخبارالمؤلف الجديد للكاتب المغربي فؤاد العروي.. ترافع “لإدماج العرب في التاريخ الكوني” (كبير عمي)

المؤلف الجديد للكاتب المغربي فؤاد العروي.. ترافع “لإدماج العرب في التاريخ الكوني” (كبير عمي)

أكد المؤلف والمسرحي والأديب المغربي، كبير مصطفى عمي، في تقديم بعنوان “العالم واحد لا يتجزأ”، أن كتاب “ترافع عن العرب” للكاتب المغربي، فؤاد العروي، الذي صدر مؤخرا عن منشورات (Mialet-Barrault Editeurs)، يعد ترافعا “لإدماج العرب في التاريخ الكوني، لاسيما تاريخ العلم والفلسفة، وذلك حتى يجد الجميع -من جديد- مكانهم.

وأضاف السيد عمي، أن مؤلف “ترافع عن العرب” يناضل من أجل إدراج العرب “في السرد الأوروبي”، كما يترافع من أجل أن يستدرك العرب القرون الضائعة من خلال تحديث لغتهم والانفتاح على نطاق أوسع على العلوم.

وكشف الروائي المغربي أن “+ترافع+ هو كتاب عالم متبحر يتلاعب بتاريخنا البشري من جهة إلى أخرى. ولا يدخر شيئا. في فضاء شاسع بأبعاد الكوكب. يدور حوله. هناك العديد من المؤلفين، والأعمال… إنه برج بابل حقيقي”.

وكتب السيد عمي في هذا النقد المدحي أن العروي “لديه أناقة في الكتابة لا تنحني سوى أمام الدقة والسخرية. إنها سخرية لاذعة وحميدة. إذ ينأى عن الانغماس في نقاشات عقيمة أو تصفية حسابات. وهذه هي قوة هذا الكتاب (…)”.

وسجل الكاتب المغربي أن العروي يدرك أن الأمر يتطلب مجهودات كبيرة للتخلص مما يبدو أنها لعنة، ولكنها من أولها إلى آخرها، من عمل الإنسان لا غيره.

وأكد السيد عمي قائلا “نحن بحاجة إلى الكتب. والمزيد من الكتب. كتب تسير في اتجاه هذا الترافع. كتب ترى أفقا مشتركا للبشرية. هذه هي المعركة الوحيدة التي يجب أن نقاتل من أجلها بلا كلل، على جميع الجبهات. حرب على الجهل”، مشيرا إلى أنه يتعين علينا أن نقول ونعيد إن العالم واحد لا يتجزأ، وإن المعرفة هي مصلحتنا المشتركة.

ولفت إلى أنه بهذه الطريقة فقط يمكننا إعطاء المعنى الكامل للقول المأثور البسيط والعميق الذي يحمله، عاليا، كتاب العروي: “أستطيع القيام بأشياء، وتستطيعون القيام بأشياء أخرى؛ ولكن معا يمكننا القيام بأشياء عظيمة”.

وُلد المؤلف والمسرحي والأديب المغربي، كبير مصطفى عمي، في تازة، ويعيش حاليا في فرنسا منذ أكثر من ثلاثين سنة. لديه مؤلف حول الانفتاح على الآخر والتنوع وجمال العالم. ومن بين رواياته التي صدرت عن (Gallimard) و(Mercure de France)، “اقتسام العالم” أو “محتال لامع”.

و.م.ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.