الرئيسيةأخباردار الشعر في تطوان تجمع بين الأجيال والفنون في اليوم العالمي للشعر

دار الشعر في تطوان تجمع بين الأجيال والفنون في اليوم العالمي للشعر

كرمت دار الشعر في تطوان الشاعر والزجال والباحث المغربي مالك بنونة، في افتتاح احتفالية اليوم العالمي للشعر، التي احتضنتها مدينة تطوان يومي 21 و22 مارس الجاري. وأمام جدارية خريطة الشريف الإدريسي في فضاء المكتبة العامة والمحفوظات بتطوان، جرى تكريم مالك بنونة، أحد الشعراء العلماء المتخصصين في الأشعار الغنائية والصنائع الموسيقية المغربية الأندلسية، ومحقق “كناش الحايك”، الذي أصدرته أكاديمية المملكة المغربية، وقدم له عميد الأدب المغربي الأستاذ عباس الجراري، فضلا عن مدونات موسيقية وشعرية أخرى. ومالك بنونة هو صاحب كتاب “المنتقى المديحي” ومحقق “الروضة الغناء في أصول الغناء” و”ديوان الرحالة ابن جبير”، وله دواوين وأزجال وموشحات شعرية بالعربية والإسبانية… بينما اختارت دار الشعر تكريم شخصية تراثية مغربية لا تزال ترمز إلى العالمية، حيث كان الشريف الإدريسي صاحب أول خريطة مفصلة للعالم رسمها لملك صقلية روجر الثاني.

واعتبر مالك بنونة أن تكريمه “درس في ثقافة الاعتراف، وشهادة أخرى ينالها تقديرا لما بذله من جهد علمي أصيل، وما أفناه من عمر طويل في سبيل العناية بالشعرية المغربية الأندلسية منذ منتصف القرن الماضي”. وألقى الشاعر الوشاح بعضا من قصائده، ومنها قصيدة أهداها إلى شاعرة قرطبية منذ ثلاثة عقود: هاك مني قبلاتي والتحية/ ودعائي لك يا أندلسية. أن يطول العمر حتى نتساقى/ من نخاب الحب خمرا بابلية. أنت شعري به أحيا في غنائي/ لم أصغ قبل بحورا (فرهدية). فيك صغت القول عذبا من نثير/ وكذا شعري يود القرطبية. سحرك الباهر يحيي في خيالي/ صور الماضي من الماضي إليّهْ”…

وانتقلت دار الشعر بتطوان إلى رحاب المعهد الوطني للفنون الجميلة، حيث جرى الإعلان عن تأسيس “نادي الشعر والفنون”، حين نوه مدير المعهد المهدي الزواق بهذه الشراكة مع دار الشعر في تطوان، بإشراف وزارة الثقافة والشباب والرياضة، وعدها فرصة لاكتشاف مواهب أخرى لدى الطلبة، وسعيا نحو إقامة حوار بين الفنون، من شعر وتشكيل ومسرح وموسيقى. وبدوره، رحب العربي بن الأحمر، مدير المعهد الموسيقي في تطوان بهذه المبادرة، معلنا انفتاح المعهد على المبادرة، ودعمه لها.

وألقى الطالب معاذ البيساوي قصيدة مطولة ومبتكرة بعنوان “مشهد لم يبث في سينما إسبانيول”، بمرافقة موسيقية من طلبة المعهد، يتقدمهم يونس بجغيت وأيمن آيت يحيى. كما أدت الطالبة أميمة السوعلي لوحة غنائية شعرية، جمعتها بيونس بجغيت إبداعا وتأليفا ولحنا… مثلما قدمت لمياء إلهؤا أغنية من أغاني فيروز. وارتباطا باليوم العالمي للشعر، ألقت الطالبة عائشة فكري رسالة المديرة العامة لليونسكو بمناسبة اليوم العالمي للشعر، مضت فيها إلى القول بأن “الشعر ركن من أركان كينونتنا، فهو قوت القلوب الذي نحتاج إليه جميعا، رجاء ونساء، نحن الذين نحيا معا الآن وننهل من معين تراث الأجيال السابقة ما يعيننا على مواصلة حياتنا”.

وفي اليوم الثاني، توجهت دار الشعر نحو معلمة مدرسة الصنائع والفنون الوطنية، حيث جرى تقديم وتوقيع الأعمال الفائزة بجائزة الديوان الأول للشعراء الشباب، ويتعلق الأمر بديوان “في عينيك توجد المقاهي أيضا” للشاعر بوبكر لمليتي، وديوان “عندما يعرج العدم” للشاعر عثمان الهيشو، وهما المتوجان، مناصفة، بجائزة دار الشعر في دورتها الأخيرة، إلى جانب ديوان “على وشك التمرد” للشاعرة سارة ابن حرة، المتوجة بالجائزة الثانية، وديوان “في غياهب الغربة الأولى” للشاعر محمد الحسيني، المتوج بالجائزة الثالثة، والذي شارك في هذا اللقاء عن بعد.

وعن الشعر في يومه العالمي، قرأ عثمان الهيشو: “في الغيْب كشْفٌ وفي الوجْدان أسْرارُ/ هذا هو الشّعْر بوْحٌ فيه إسْرارُ. بوْحٌ… له في فؤاد الصّبّ ملْحمةٌ/ وفي العيون له عصْفٌ وإعْصارُ. هو الملاذ وفي أحْضانه أملٌ/ يخْضرّ حتّى كأنّ الحِبْر أمْطارُ. للشّعْر في دمنا المسْجور ممْلكةٌ/ السّلْم فيها رُبىً والحبّ أزْهارُ. يا شعْر، دنْياي “يعْقوبٌ” وأنْت قَميصُها/ وأنْت لـ”راعي” الحبّ “عشْتارُ”. يا طائر الحبّ حلّقْ في سما وَجَعي/ وَغَنّ فالشّعْر للْموْجوع مِزْمارُ. لا شيء يوقف عزْف الحبّ في دمنا/ فالسّيْف ينْزف
والأقْلام أحْرارُ”. وعن الشعر وطقوس الكتابة، تلا بوبكر لمليتي قصيدته “هوس الكتابة” التي افتتح بها ديوانه، ومنها: أكتب حتّى لا تزداد الأحزان تقرُّحاً، ولكي لا يسقط قناع الصَّبرِ عن وجه الحالِ… أكتبُ، كأنني أدعكُ جلدَ المشقَّةِ، لعلَّ الألم ينقصُ ولو قليلاً .الكتابة زكامُ الشّاعرِ، الشُّعراءُ كلّهم مصابونَ ولا علاجَ لهم أبداً. أكتبُ، حتّى لا تطولَ مسافةُ القلقِ أكثر من اللازم، اللغة فَجوةٌ وثغرةٌ، حين تتعقّدُ خيوطُ الوصول وتشتبك”. أما الشاعرة سارة ابن حرة، فأعلنتها “ثورة غجرية”، وهي تردد: “كَلَوْحَةٍ، أَنا وَأَنتْ/ يُعَانِقُها البَحْرُ أَلاَّ تِزُولْ. وَتُمْسِكُها الجِبَالُ بِمَنَاكِبِها/ أَلاَّ تَنْتَحِرْ. وَأَنا أُطْلِقُها كَأُمْنِيَّةٍ/ لِتَتَسَكَّعَ في غِمارِ الهَيولى/ وَالصَّمْتْ…”. بينما غاب الشاعر محمد الحسيني، الفائز بالمرتبة الثالثة، لتواجده خارج المغرب. ومن ديوانه نقرأ: “ُلْقِيتُ في اليَمِّ كيْ أَنجُو منَ الغَرَقِ/ فما نَجوْتُ ولاَ أُبْقِيتُ في أَرَقِي. تَناطَحَ الموْجُ في قلبي وبلّلهُ/ والبَحرُ يَسْرِقُ مِنْ رَمْلَيَّ بالنَّزَقِ. وألْفُ فرعونَ خَلْفَ اليمِّ يَرقُبُني/ متى أَجيءُ… ففاضَ الماءُ في طُرُقي. يا ماءُ لُطْفًا بهذا الثَّوْبِ إنّ لَهُ/ خيْطاً وثيقاً بمَجْرَى الحُبِّ في الأُفُقِ. إنّي ابْتُلِيتُ بماء البَحْرِ أَعْطَشَني/ أينَ المـــَفَرُّ؟ ولا أرْضاً على وَرَقِي. إنّي اكْتشَفْتُ بأنّ الطّينَ يَعْشَقُني/ والبَحْرُ يَكْتُمُ في الأمْواجِ مُنْزَلَقِي. ودّعْتُمَاءَهُ مِنْ مَعْناهُ مُرْتحِلٌ/ لَمّا تَزاحَمتِ الآهاتُ في عُنُقي. أُراقبُ الماءَ هلْ طِينِي يُفاجئُهُ/ طالَ الظّلامُ وذاكَ النّجْمُ لم يَطِقِ”. لتختتم دار الشعر في تطوان احتفالها باليوم العالمي للشعر، وهي تجمع بين الأجيال، من خلال تكريم مالك بنونة والاحتفاء بالشعراء الشباب، والانفتاح على مواهب الطلبة وفنونهم في مدينة تطوان.

 

طنجة الأدبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.