الرئيسيةإبداعقصيدة: أبا الزهراء (سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة و السلام)

قصيدة: أبا الزهراء (سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة و السلام)

كيف أمدح من قال فيه الحق
عظيم الخُلق سيدنا محمد
بأبي و أمي انت يا خير الورى
صلى عليك الله
و سلم الحجر…والحصى
في كفك سبح
بالليل و النهار
ذكرك في الكون علا
قدرك ليلة الإسراء و المعراج
شق صدرك بالإيمان قلبك اهتدى
من سماء لسماء
جبريل يطرق و يُفتح
باسمك نادى الإله
عند سدرة المنتهى
ما زاغ بصرك وما طغى
يا أعظم المرسلين و خاتما
جئت بدين الإسلام
داعيا،مبشرا و نذيرا
و رحمة مهداة للناس أجمعين
تتلو القرآن وحي من الله
ما تنطق عن الهوى
*****
سلام عليك و على أهلك
و أصحابك اتبعوا سنتك ما بخلوا
بالجهاد معك كل الصعاب تهون
والسعد راية الإسلام في السماء
نور يسطع في القلوب
محبتك…يا معتق الرقاب
ويا شفيع الأمة حالها
اليوم يبكي العيون دماء
اكتست شوارع الأوطان
و الأرض امتلأ باطن جوفها
بالأموات ضحايا أبرياء
جلهم أطفال
زهرة الحياة وُئدت على أبواب
المساجد يترصد السفهاء
عنق المآذن
لا يتذكرون يا أبا الزهراء
أنك بلغت أعظم رسالة
لتخرجنا من الظلمات إلى النور
طريق الخلاص و جنة الهناء.

مليكة عزفا
مليكة عزفا

الإسم:مليكة عزفا
البلد:المغرب

تعليق واحد

  1. لأنّك رسول الله

    يسألوني عن رسولي كثيرا عيل صبري بعد هذا السّؤال
    طاف في الوجداني شيء عميق يا رسول الله يا أرقى المعالي

    كنت فينا والهدى تعلو هدانا ترشد الأقوام في خير المجال
    تخبر الأجيال من علم اللّدن تشرح القرآن في أسمى المقال

    قد تراني مثقلا بالهمـــــــوم هائما بالوجد دائم التّرحال
    أو تراني سائرا في الأرض يوما باحثا في الذات عن حبّ الغوالي

    طال شوقي في البعاد كثيرا صار في الوجدان دين باكتمالي
    يا رسول الله يا خير الأنام يا شفيع الخلق في يوم التّوالي

    د. الفاضل الكثيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.