الرئيسيةأخبارحوار  مع الروائي رشيد الجلولي 

حوار  مع الروائي رشيد الجلولي 

رشيد الجلولي 

رشيد الجلولي من مواليد ثلاثاء ريصانة بإقليم العرائش سنة 1972 . نشر عشرات الدراسات في الأعمال الروائية والشعرية المغربية، نشرت في عدة مجلات مغربية وعربية ، منها : ” مجلتا كلمة و القدس العربي اللندنيتين، و الدستور الأردنية، والاتحاد الاشتراكي المغربية…. الشواهد العلمية: – الإجازة في الأدب الانجليزي بكلية الاداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة عبد المالك السعدي تطوان، سنة 1994. – شهادة الماستر في الأدب العربي بكلية الاداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة عبد المالك السعدي تطوان، سنة 2015. – باحث في سلك الدكتوراه حول إشكالية السياق في النقد والنظريات الأدبية.
الإصدارات العلمية والأدبية. – ثلاثية الخوف، رواية، منشورات بلاغات ، مطبعة النجاح الجديدة ، البيضاء، 2009. وقد قدمت فيها العديد من الدراسات والأطاريح الجامعية .
وصدر له مؤخرا رواية عن منشورات دار التوحيدي “سنوات قبل الفجر “
له العديد من الدراسات والقراءات النقدية، منشورة في عدة صحف ومجلات عربية ومغربية. له عدة أعمال شعرية نشرت في عدة صحف وطنية.

1_د رشيد الجلولي ، أنت فاعل جمعوي ومتتبع للشأن المحلي بالإضافة الى شعاركم الفلسفي في الحياة وقد راكمت العديد من التفاعلات خلال مسيرتكم فكيف تقيم ذلك

1_بداية أتوجه اليكم بالشكر أنت وفريق العمل الذي يشتغل معك. وبالنسبة لسؤالك فأعتقد أن الإنسان ومهما فعل من أجل خدمة مجتمعه أو الإنسانية جمعاء, فإن مساهماته تبقى أقل من لاشيء في حركة التاريخ الهادرة و الواسعة, ضمن مشروع الحياة العظيم الذي يحمله كوكبنا ممثلا بالكائن البشري الطموح إلى التواصل مع أنظمة الحياة في كون أو أكوان لانهائية.حين أنظر الى مساهمتي الأدبية و الجمعوية من هذه الزاوية لا أملك إلا أن أعترف أني أقل من نقطة ماء تافهة في محيط بلاشواطئ.

2_نعيش قلقا يوميا بسبب كوفيد 19ما رايك فيما يحصل عالميا؟
2_قد يكون لدي قلق ليس بشأن الوباء في حد ذاته, و لكن في علاقة كورونا بفشل العقل الانساني في السيطرة الإستباقية عليه, لأن العقل منشغل إلى حد الانحراف بمواضيع السيطرة و الاستغلال و إعلان الحروب.فبتأملنا للنظام العالمي الحالي نلاحظ أنه عقل معربد متوحش, وأفضل مثال على دلك العقل السياسي الذي يمثله دولند ترامب. فالليبراليون الجدد يثبتون يوما بعد يوم خيانتهم لمبادئ العقل الأنواري الذي يضع الإنسان في مقدمة اهتماماته, ويجعله مفتاح الخطاب و الممارسة السياسية, و فيه يكون الاقتصاد و القانون والتكنولوجيا وسائل لخدمة مقولة امبادوقليس القائلة بأن الإنسان هو مقياس كل شيء. وبالتالي يتم تعبئة العقل بكل أجناسه وأعراقه وألوانه ( لأبيض و الأسود و الأصفر ) من أجل تحقيق سعادة كل البشر.. هذه بعض ملامح العقل المغدورة من طرف العقل الرأسمالي الذي يجعل من المال وسلطة السلاح مقياس كل شيء. وبالتالي يهدر طاقة و قدرات الانسان , ليس في ابداع أنظمة صحية واجتماعية تتعاون وفق برامج استباقية لدرء الخطر, علما أن مخاطر الفيروس كانت معروفة منذ عقود لدى المجتمع الطبي والسياسي, فالمحزن هو أن هذا العقل مستعد لسحق الحياة نفسها من أجل الربح المالي والعسكري فينتهي به الأمر الى خسارة كل شيء. وهذه مفارقة تستحق المعالجة في سياقات أخرى ابداعية و فكرية وجمعوية.وبإيجاز فالذي يقلقني هو العقل الانساني بسلبياته و إيجابياته, وأنت تعرفين أن الإنسان قتل و لازال يقتل أكثر مما فعلت كورونا و كل الأوبئة الأخرى.فمن هو القاتل الحقيقي المتنكر لضوء العقل و قيم التضامن ولأنظمة سياسية ذات أبعاد أخلاقية على كافة المستويات? إنه الإنسان الكوروني على شاكلة الكثير من قطاع الطرق السياسيين و العسكريين في ليبيا و أمريكا و سوريا و اللائحة طويلة.

3-بصفتك روائي هل الأجناس الأدبية ستعرف تحولا على مستوى قضاياها؟

3_ قد تعرف الأجناس الأدبية تحولا على مستوى المواضيع , أي اتجاها نحو معالجة مواضيع تتعلق بحقيقة الهشاشة الوجودية للإنسان, قد يحدث ذلك إذا وعت جماعات القراء أن جل المنتوج الأدبي الذي تتوجه و تصفق له المؤسسات ( الجوائز …. الجامعات….. وسائل الإعلام الخ..) هو أدب موجه نحو خلق قارئ غير قادر على النقد والمساءلة…قارئ سعيد بأحلام موعودة في كتابات عالمية تدغدغ مشاعر الناس…عكس ما تطرحه كتابات الكبار مثل ديكنز و بوشكين ووول سويينكا و فرانز فانون و الكبار الآخرين الذين يقولون مع كافكا أن الكتاب الذي لايصفع قارئه كي يوقظه من غفلته لا يستحق القراءة. في اليوم الذي يشرع فيه القراء في إدراك أمكنتهم في الوجود, ويشرعون في إدراك طبيعة المواضيع الأكثر التصاقا بحقيقتهم ككائنات سريعة الإنكسار بسبب كورونا أو أشياء أخرى, على نحو ماطرح شكسبير و غوغول وهوميروس, حين يصل القراء إلى هكذا وعي سيختفي الكتاب الذين لايعدون كونهم استجابات لغوية وتعبيرية للذوق ونمط الإحساس اللذان يرغب النظام العالمي في جعلهما قالبا و نمودجا لماينبغي أن يكونه الإنسان الحديث, الذي لا يستهلك الأدب الا إذا كان يدكره بطعم الشوكولاتة و ماكدونالد والحب في فنادق سبع نجوم, قراء مجتمعات الإستهلاك هم نفسهم الذين أزعجو والت وايتمان ودوستويفسكي و جون كويتزي..عندما يرفض القراء استباخة شرف عقولهم و خيالهم من طرف النظام العالمي ستبدأ الأجناس الأدبية في العمل بجد على استكشاف أراضي عذراء للتيمات و المواضيع التي تصفع الإنسان على عقله فتوقظه من بلادته و استسلامه.

4_  كيف تتصور أفق الرواية بعد كوفيد 19

4_بخصوص أفق الرواية فهو دائما رحب و واسع بقدر اتساع الحياة نفسها لذلك أتمنى أن يعي الكتاب هذه الحقيقة و أن يتخلوا عن إعادة تقديم و تصوير أراضي و أمكنة اكتشفها العديد من الكتاب قبلهم إن شرف الأدب يستلزم أن لايعيد الكاتب صياغة حكايات تم استهلاكها من قبل و تقديمها لقراء لايعلمون ذلك كما لو أنها شغل أصيل.أضيفي إلى ذلك أن رحابة الأ دب تتطلب أخد القارئ إلى أماكن لم يفكر فيها من قبل لمساعدته على أن يتغير و يولد من جديد …في الحب و السياسة و الحلم و الطموح.

5-  هل الرواية نتاج للتفاعلات العالمية؟

5_طبعا الرواية نتاج لتفاعلات عالمية كبرى منذ الثورة الصناعية و العلمية اللتان دفعتا إلى لإهتمام بالإنسان في أبعد حدود بساطته و ضعفه. غير أن إرهاصات الرواية ليست غربية خالصة, إذ نجد في السرديات العريية القديمة مع الجاحظ و ابن المقفع و مقامات الهمداني و الحريري, نجد أجنة سردية لكتابة روائية ممكنة, وهذه الحقائق لم تخضع لدراسة جماعية مؤسسة من أجل استنهاض سرديات عربية تضاهي تلك الموجودة في الغرب. و الحقيقة أن ما ميز كتابات غابرييل ماركيز هو استثماره لمخزون السرد المحلي والعربي في كتاباته التي أدهشت مجتمع النقد في الغرب. إذن فالرواية هي حقا ثمرة تفاعل عالمي و تصبح أكثر عطاءا حين يستثمر فيها المحلي بطريقة تجعله يخترق سماء الوجدان العالمي.

6_ آخر كلمة لكم؟

6_في الأ خير أتمنى_ رغم أني أستبعد ذلك في المستقبل المنظور_ أن تمثل ظواهر مثل كورونا مناسبة لإحياء نقاش مجهض حول الإنسان و وجوده الهش على هذ الكوكب, و ذلك من أجل إعادة تقييم و وزن المسلمات والبديهيات لدى القطاعات جميعها: السياسية و الاقتصادية و الابداعية والعلمية. ومرة أخرى أشكرك أستاذة أمينة.

حاورته أمينة بنونة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.