الرئيسيةأخبارالعالم القصصي عند أحمد الكمون دراسة فنية وموضوعاتية

العالم القصصي عند أحمد الكمون دراسة فنية وموضوعاتية

في إطار أنشطة الصالون الأدبي بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة، ألقى د. مومن الصوفي محاضرة تحت عنوان “العالم القصصي عند مولاي أحمد الكمون: دراسة فنية وموضوعاتية”، أعقبها لقاء مفتوح مع د. أحمد الكمون، بصفته مبدعا، يكتب القصة القصيرة باللغة الإسبانية. فبعد كلمة المسير ذ. سعيد عبيد، الذي قدم المحتفى به بصفته أستاذا جامعيا مختصا في الأدب الإسباني، وباحثا في الأدب الأندلسي، متأسفا كون الكاتب لم ينل حظه من الاهتمام اللازم، بصفته قاصا ذاع صيته خارج المغرب، بالبلدان التي تتكلم الإسبانية، بينما عاق حاجز اللغة معرفته عن قرب في المغرب ولدى المتلقي العربي عامة. بعدها أعطى المسير الكلمة للدكتور مومن الصوفي، زميل الكاتب في العمل بكلية الآداب بوجدة، وصديقه المطلع على كتاباته عن قرب، والمترجم لبعض قصصه، بصفته هو أيضا أستاذا للأدب الإسباني، ليقدم قراءة في نموذجين من أعمال الكاتب.
في مستهل كلمته، أشار د. مومن الصوفي إلى كون الكاتب يعطي مثالا حيا للمثاقفة الإيجابية – حيث لا تمثل اللغة الأجنبية استلابا، وإنما أداة انفتاح على الآداب العالمية – وهو ما يتجلى في قصصه التي – وإن كانت بلغة أجنبية – تتسم بالتصاقها بالهوية وبالثقافة المحلية التي تنهل من الثقافة العربية الإسلامية والأمازيغية أولا، ثم من الثقافة الفرنسية والإسبانية ثانيا، حيث حافظ الكاتب، يقول د. الصوفي، على ما أسماه الباحث السوسيولوجي الفرنسي بورديو بـ”الهابيتوس” مفتوحا، متشبعا بالمخيال الشعبي والإسلامي والأسطوري، مذكرا الحضور بمنشورات الكمون التي تمثلت في خمس 5 قصص بالإسبانية: “شجرة التنين أو نهاية البطريرك” (نشرت سنة 1997)، و”أطلنتيس” (1999)، الحائزة على جائزة إدوارد مندوزا التي تنظمها السفارة الإسبانية بالمغرب، و”الرجل الحربائي” (2012)، و”فندق أتوتشا” (2012)، و”الحلزون” (2013)، علاوة على قصة واحدة ووحيدة بالعربية: “هيروشيما” (2003).
هذه القصص حسب المحاضر لا تندرج ضمن جيل معين أو مدرسة معينة، إذ ما يهمه كقارئ لها ومتتبع لكتابات الكمون، هو أنها تمتح من الواقع بشكل فني عميق ومتميز وبعيد عن كل تقريرية… وهذا ما جعله يختار قراءتها فنيا وموضوعيا، وهما العنصران الأساسيان في كل قراءة نقدية لا تغلب المضمون على الشكل.
فبالنسبة لقصة “أطلنتيس” تستلهم الأسطورة القديمة: أطلنتيس، دون تحديد للزمان ولا للمكان، باستثناء الشَّمال، لتعالج بوعي عميق، وبشكل عجائبي، موضوع الهجرة (إلى ذاك الشمال)، لكنها، يقول د. الصوفي، ليست كأغلب ما كتب عن الهجرة مما يتسم بالتقريرية، لأن القاص الكامون يختار موضوعا، ثم يختار له شكلا فنيا يناسبه، مما يعتبر إضافة نوعية إلى الكتابة بالاسبانية في المغرب، والتي هي شجيرة أدبية، خلافا لما هي عليه الحال بالنسبة للكتابة باللغة الفرنسية. كما أكد بملاحظته على أن الكتابة باللغة الأجنبية يواجهها تحد يتمثل في أنها يجب ألا تذوب فيها الثقافة المغربية أو تتلاشى، بل يجب أن تكون بارزة بكل وضوح، وهو ما نجح القاص فيه.
أما عن الجانب الفني، فيلاحظ الناقد تعدد مرجعيات الكتابة لدى المبدع، إذ يمتح من القرآن الكريم، من قصتي نوح ويونس، كما يوظف حكايات الثقافة الشعبية (شخصية البوهالي نموذجا)، وتقنيات السينما والمسرح، لأن تقنيات الكتابة تعتبر مهمة بالنسبة إليه، بعيدا عن التقريرية، ضمن بنية سردية غير مألوفة في القصة المغربية، حيث تتشبع بتأثير السينما، التي تصبح لديه ذات علاقة جدلية بالقصة، حيث تتحول اللغة إلى كاميرا… قصص الكامون قريبة جدا من السينما، وتنتظر فقط رغبة مخرج لتحويلها إلى أعمال سينمائية.
بعدها تطرق المحاضر إلى قصة “فنذق أتوتشا”، مؤكدا مرة أخرى على أن الكاتب وفيٌّ لاختيار مواضيعه وبنية قصته وشخصياتها… تدور القصة حول التقاء عجوز إسبانية وكاتب مغربي في فندق، مما يمثل أرضية مناسبة لطرح إشكالية الاصطدام الثقافي. يضيف الناقد أن القاص كاتب دقيق الملاحظة، ولو أنه تناول إشكالية قديمة/جديدة: الأنا والآخر، بين شخصيتين مجهولتي الاسم، حيث تنطلق العجوز من الأفكار السلبية المسبقة حول المورو (المسلم)، غير أن الحوار في القصة يذيب الشكوك بين الشخصيتين اللتين ظهرتا متباعدتين في البداية، لتتقاربا في الختام، بعد أن تجاوزتا الأفكار النمطية، ليصل الكاتب بالقارئ إلى اكتشاف أن الحوار يذيب الخلافات والأفكار المسبقة…
وبعد تدخلات الحضور الذي أغنى النقاش وأوصى بترجمة قصص الكمون، والاحتفاء بها، وجمعها مع دراساتها في كتاب، أعطيت الكلمة للمحتفى به د. أحمد الكمون الذي تحدث بإسهاب عن تجربته التي يرجع أولا الفضل فيها للمخزون الثقافي الشعبي، وحكايات الجدات، ثم لتشجيع أساتذته بثانوية طارق بن زياد بأزرو، حيث سيكتشف الآداب العالمية من خلال اللغة الإسبانية، وحيث ستغني دراساته المقارِنة رصيده العلمي والأدبي، ولو أنه لم يكن يفكر أبدا في كتابة القصة، مذكرا بشيء من الهزل، بمسرحية الكاتب الفرنسي موليير: “طبيب رغما عنه”، حيث يقول إنه أصبح هو نفسه، قاصا رغما عنه، خاصة في زمن طغت فيه الإنتاجات المغربية الفرنكوفونية، مقابل ندرة الكتابة المغربية بالإسبانية، مما جعله يألو على نفسه حمل هاته المسؤولية الجسيمة، مسؤولية التأسيس لكتابة إسبانية بهوية مغربية… وهو الهدف الذي يراه قد تحقق برضا، مما جعله يتوقف عن الكتابة السردية في الوقت الراهن.

 

تقرير محمد العرجوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.