الرئيسيةإبداعرســــائل‭ ‬على‭ ‬المحمول

رســــائل‭ ‬على‭ ‬المحمول

‭(‬1‭)‬

دعْ‭ ‬قلبكَ‭ ‬محاصرا‭ ‬ً
بِقوافي‭ ‬الطّيفِ‭ ‬،
الفرَح‭ ‬سيزهِرُ
في‭ ‬سماءِ‭ ‬كَفَّينا
حلمَ‭ ‬غيمةٍ
ستستضيفنا‭ ‬بعدَ‭ ‬حينْ
بوابلٍ‭ ‬من‭ ‬القبلْ‭ .‬

‭(‬2‭)‬

لا‭ ‬تأبهي‭ ‬بِلباقة‭ ‬اللغة‭ ‬
اليد‭ ‬آمنةٌ
مِثلَ‭ ‬حافِرِ‭ ‬القدمِ‭ ‬في‭ ‬الرّمال
حتى‭ ‬و‭ ‬إن‭ ‬طالها‭ ‬الإرتباكُ
تُثيرُ‭ ‬نقْعَ‭ ‬الغوايةِ
تمــاما‭ ‬ً
مثلما‭ ‬ينصهرُ‭ ‬الجليدُ
منْ‭ ‬فرطِ‭ ‬ولعهِ
باشتهاءِ‭ ‬الحرارة‭ .‬

(‬3‭)‬

بِوُسْعِكَ
فكُّ‭ ‬العزلةِ‭ ‬عن‭ ‬أحاسيسي
ترْويضُ‭ ‬دفقَ‭ ‬المشاعرِ
في‭ ‬روحيَ‭ ‬التائهةْ‭ .‬
لكِنَّكَ‭ ‬مُرغمٌ
أن‭ ‬تنتبِهَ‭ ‬قليلا‭ ‬ً
لظفيرتي
المتوجِّسة‭ ‬بأصابعكَ
و‭ ‬جسدي‭ ‬المسيَّج
بأسرِ‭ ‬كلماتكَ‭ ‬المنمّقة‭ .‬

‭(‬4‭)‬

تلكَ‭ ‬الرّنة
دليلُ‭ ‬قلبكِ‭ ‬نحوَ‭ ‬محيّاكِ
في‭ ‬بضْعِ‭ ‬أغنياتٍ‭ ‬خاطفة‭ .‬
هنـــاك
في‭ ‬زوايا‭ ‬الغرفة‭ ‬الموحشة
تتسلّقينَ‭ ‬ابتسامتكِ
و‭ ‬بَعْضِ‭ ‬كِركِراتٍ
مسندةٍ‭ ‬على‭ ‬عصا‭ ‬الجدّة‭ ‬،
تَهُشّين‭ ‬بها
على‭ ‬قوافِل‭ ‬الرّوحِ
عَساكِ‭ ‬تَمرحينَ

وأنت‭ ‬تغادرين‭ ‬المرآة
تَهمسين‭ ‬لها
بِفيضِ‭ ‬الأنوثةِ‭ ‬المُنْهَمِرِ‭.‬

فريد اليوسفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *