الرئيسيةأخبارافتتاح الدورة الثالثة والثلاثين للمهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون‎

افتتاح الدورة الثالثة والثلاثين للمهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون‎

شهدت مدينة شفشاون، مساء الجمعة بمركب محمد السادس للثقافة والفنون والرياضة، افتتاح فعاليات الدورة الثالثة والثلاثين من المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث، بمشاركة شعراء ونقاد مرموقين. وأوضح مدير المهرجان عبد الحق بن رحمون أن هذه الدورة، التي تحمل اسم “ستون سنة على تأسيس جمعية أصدقاء المعتمد”، تستحضر روح الفقيدين وأحدي أعمدة جمعية أصدقاء المعتمد، المنظمة للمهرجان، ويتعلق الأمر بالشاعر محمد الميموني والناشط الثقافي عبد الحميد يدر، مبرزا أنه سيتم تكريم عدد من رواد هذه الجمعية ضمن فعاليات المهرجان. وأضاف بن رحمون، الذي يشغل أيضا منصب كاتب عام جمعية أصدقاء المعتمد، أن ستة عقود من عمر جمعية أصدقاء المعتمد تميزت بحضور ثقافي لافت ونضال إبداعي مرموق، معتبرا أن الجمعية حملت منذ تأسيسها مشعل التنوير في مدينة بدأت تتلمس هويتها غداة الاستقلال، وحركت بركة الجمود الآسن بحجر الإبداع الحي. وتميز حفل الافتتاح بتنظيم الجلسة الشعرية الأولى بمشاركة ثلة من كبار الشعراء المغاربة، ومن بينهم عبد الكبير الطبال وأمينة المريني وعبد الحميد جماهيري وأحمد لمسيح، بالإضافة إلى الإسباني بيدرو إيركيت، وتقديم الشاعر سامح درويش. من بين اللحظات القوية التي عرفتها الجلسة الافتتاحية توقيع اتفاقية تفاهم بين المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون ومهرجان الشعر بغرناطة، فضلا عن تكريم شخصيات من المؤسسين لجمعية أصدقاء المعتمد، حيث تم تكريم الشاعر عبد الكريم الطبال، وأرملة الشاعر الراحل محمد الميموني، ومحمد أحرميم، إذ سلمت لهم بالمناسبة دروع التكريم بمناسبة الذكرى الستون لتأسيس جمعية أصدقاء المعتمد. من جهة أخرى، يذكر أن المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون أضحى موعدا سنويا للاحتفاء بالشعر المغربي والشعراء واستقصاء الجديد في الكتابات الادبية والنقدية الموجهة للشعر . كما ينعقد المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث ،في موعده الربيعي ،بفضاءات المدينة العتيقة، لتكون شفشاون عروس الشعر المغربي وقبلة أجياله وحساسياته. وضمن فقرات اليوم الأول من المهرجان أحيت السوبرانو الفنانة المرموقة سميرة القادري حفلا فنيا وهي فقرة نظمتها دار الشعر بتطوان وقدمت خلالها الفنانة سميرة القادري مختارات من ربيرتاورها الغنائي، وحلقت بالجمهور في سماء الشعر الأندلسي وقصائد كبار الشعراء المتصوفة. بالموازاة مع فعاليات المهرجان، ينظم معرض الصورة الذاكرة – الصورة الحدث، من إنجاز الفنان عمر سعدون، حيث يحتوي المعرض على وثائق وصور نادرة من أرشيف جمعية أصدقاء المعتمد. وستتواصل فعاليات المهرجان، المنظمة بدعم من وزارة الثقافة والاتصال وبشراكة مع عمالة الإقليم والمجلس الإقليمي والجماعة الحضرية ومجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة والمركز الثقافي بشفشاون، بتنظيم ماستر كلاس وقراءة في أعمال شعرية بمشاركة نقاد وكتاب مرموقين. يذكر أن المهرجان في دورته الحالية، التي سيتم خلالها الاحتفاء بالشعر الإسباني، انفتح على مختلف أجيال وأشكال الكتابة الشعرية في المغرب، عبر تقديم قراءات شعرية بالعربية ونصوص زجلية وقصائد بالإسبانية. ويعتبر المهرجان الوطني للشعر الحديث بشفشاون، الذي تنظمه جمعية أصدقاء المعتمد منذ عام 1965، من “أعرق وأقدم مهرجانات الشعر عبر تاريخ المغرب الحديث، حيث يعد ذاكرة الشعر المغربي الحديث وديوان الشعراء المغاربة”، ويعتبر “شاهدا على مختلف تحولات القصيدة المغربية منذ الستينيات، مثلما لا يزال يشهد مشاركة واسعة لأسماء وازنة من الشعراء والنقاد والباحثين والإعلاميين المرموقين”.

و.م.ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.