الرئيسيةإبداعلصوص مجنحين

لصوص مجنحين

منذ اختفائه المفاجئ، وأنا أرى نفس الحلم..أراه يقف على مرمى من البصر، فوق صخرة خضراء، تتخذ شكل جمجمة، يصد هجمات طيور بحرية، تحاول سرقة صيده..الموج الذي يحيطه من كل جانب، يتلاطم على الصخرة فيشكل نافورة ضخمة من الزبد..ورغم الضربات الموجعة التي كان يتلقاها من فوقه ومن تحته إلا انه كان يكابر ويعاند بصبر وجلد غريبين..فكنت أترجاه صارخا، وأنا أذرع الشاطئ جيئة وذهابا، أن ينسى أمر السمك وينجو بجلده، لكنه يأبى ويصر قائلا :”فليلتهمني أولا هؤلاء اللصوص المجنحين، إن شاءوا أن يستحوذوا على رزق عيالي..” ..وعندما يحول بيننا ضباب كثيف، يصلني صوته واهنا، وكأنه قادم من جب عميق :”افعل شيئا ياصديقي..لا تقف متفرجا..” حينها أستفيق من نومي فزعا، فأجدني غارقا في بركة من عرق بطعم زبد البحر.
وعندما كنت أحدث المحيطين بي بشأن حلمي الغريب هذا، كانوا يتبارون في تفسيره، لكن من منطلق أهواء و أحكام مسبقة، فقد كان بعضهم مثلا يؤول الصخرة بجبل طارق، و السمك بالخير والمال الوفير، “أما الموج والطيور فكانوا يؤولونها بالحساد والمتملقين، وقد يبطل العجب لو علمنا أن معظم سكان البلدة مقتنعين تماما بفكرة “الهروب” فهم يعتقدون أن الرجل بعد أن ضاق ذرعا بالأعباء والالتزامات الأسرية، وفكر في التنصل والفرار من المسؤولية الملقاة على عاتقه، قرر الهجرة _سرا_ إلى ضفة الأحلام على متن زورق من زوارق الموت التي ابتليت بها شواطئنا هذه الأيام. ناهيك عن الأكاذيب والأقاصيص الكثيرة والمثيرة، الموغلة في الخيال، التي نسجت حول ظروف اختفائه، مثل زواجه_السري_ من عجوز أمريكية، سهلت له العبور إلى أرض العام “سام”، إلى فرضية الانتحار التي أشاعها بعض السوداويين والمتشائمين، لكن تبقى أكثر السيناريوهات سخافة وإثارة للسخرية، فكرة تصفية الحسابات، أو بالأحرى التصفية الجسدية التي تعرض لها المختفي_حسب زعمهم_ من قبل تجار الشيرة، بعد أن لامسوا في شريكهم الغدر والخداع، لكن لا أحد من هؤلاء “المحققين” الحمقى أشار ولو من بعيد إلى احتمال غدر البحر بهذا المسكين وهو يستميت من أجل انتزاع قوت عياله من بين أنيابه، هكذا وككل مرة، كنت أجد آراءهم وتفسيراتهم، وتحليلاتهم لمعظم مجريات الأمور والأحداث، ملفقة، ساذجة، وتافهة، تغترف من زبد الغيبة والنميمة، وتضاهي وحشية آكلي لحوم البشر.القلة القلية من ساكنة هذه البلدة البحرية الصغيرة فضلت الحياد، وعدم الخوض في أقاويل لا تزيد إلا في وجع أسرة “المختفي” المكلومة، مكتفية بترديد لازمتها الصغيرة:” الغائب حجته معه..”
بعد كل هذا، وبإلحاح من بعض المقربين، زرت مفسرا شابا، قيل عنه أنه نهل من بركة “ابن سيرين” لكنني لم أحظ منه هو الأخر بتأويل يشفي غليلي ويدع حدا لهذا الكابوس الذي لا ينتهي، بحيث أكد لي وهو يتخبط بين صفحات كتاب شيخ المفسرين أن ما كل رأيته مجرد أضغاث أحلام، أما أصدقائي “العقلانيين” الثلاثة المفتونين بمدرسة التحليل النفسي فلم ينسوا هم الآخرين أن يغترفوا من مراجعهم “الفرويدية” الثلاثة، الوحيدة المتوفرة لديهم..وهي بطبيعة الحال”موسى والتوحيد”، “مستقبل وهم”،”و”قلق في الحضارة” فقد مجوا سمعي بتحليلاتهم الساذجة، المتردية في إسقاطاتهم النرجسية، ولما حاججتهم واتهمتهم بالتجديف والتلفيق، والإساءة إلى علم النفس، تعمدوا أخيرا أن ينكئوا جرحي الذي لم يندمل بتأويل جد مستهلك ، بحيث فسروا حلمي على أنه تنفيس وتعبيرعن مشاعر باطنية لا شعورية سببها عقدة الذنب التي أعاني منها_حسب زعمهم_ جراء رفضي مرافقة عمر للصيد ذاك المساء..
وقد كذبوا كلهم بشأن حلمي الغريب هذا…وخصوصا ذاك المساء…
” سأمر عليك بالمقهى بعد ساعتين من الآن..انتظرني هناك ولا تبرح مكانك..”
هكذا بادرني عمر حينما التقيته صدفة عشية ذلك اليوم المثقل بالغيوم السوداء..
أعتقد أن الشمس كانت على وشك الرحيل، حينما صادفته وأنا في طريقي إلى البيت، كان يرتدي بذلته البلاستيكية المقاومة للماء، وينتعل حذاءه المطاطي العالي العنق و يحمل معه “قصبته” وكل معدات الصيد، وبما أنه لم يحصل إلا نادرا أن فكر أحدنا للاستئثار بالبحر وحده، وبما أن متعة الصيد لا تتحقق إلا ونحن مجتمعان معا، فقد قابلت ذلك الأمر بشيء من الاستياء، قلت له مازحا: “هاأنا أضبطك متلبسا بالخيانة العظمى، أيها المخادع الكبير”..
قال ضاحكا:”لا تقل هذا ياصديقي..فالصيد لا يحلو إلا بصحبتك..إنما وعدت ولداي بوجبة السمك هذا اليوم، لكنني لم أتذكر وعدي الذي قطعته عليهم حتى أدبر النهار “
ثم أضاف موضحا:” عز علي أن يبيت “صابر” و”منى” ليلتهما حزينين ومنكسري البال بعد أن اشتهيا طبقا من السمك على مائدة العشاء..
قلت : “أنت مجنون..وطفلاك أكثر منك جنونا”..ثم شرعت في ضحك لا نهاية له، فحملق في وجهي مستعربا وهو يقول: لكن لم كل هذا الضحك؟؟؟
قلت:إنما أتخيل موقف ولديك منك حين تعود إليهما بخفي حنين؟؟؟
فصاح متصنعا الغضب: “أفضل أن يبتلعني البحر على أن أعود إليهما خاوي الوفاض ياصديقي..”
فهتفت له قائلا : ما زلت أحتفظ ببضع السمك في الثلاجة، خذه إن شئت..وأجل “مشروعك البحري النبيل”هذا إلى يوم آخر..
لكنه قطب بين حاجبيه ورد علي ساخرا :”أعتقد أن قطط الحي هي أحوج المخلوقات لتلك السمكات ياصديقي “..
“حسنا..دعني أرافقك إذا “.. رددت على سمعه كل هذا الكلام، فقط حتى أثبط من عزيمته، خصوصا وأن السماء كانت تنذر بليلة ممطرة، هذا ما أخبرني به حدسي يومها…
لكنه تطلع إلي بأنفته المعهودة، وتابع مسيره دون أن ينبس ببنت شفة..
هكذا هو عمر، معتد بنفسه، عنيد، يحمل معه عزة النفس وعفته المتطرفة أينما حل وارتحل..فهو مستعد أن يضحي بالغالي والنفيس من أجل صون كرامته..لا يقبل إشفاقا أو إحسانا من أحد، حتى ولو تأزمت أحواله وسدت في وجهه كل الأبواب..
وهذا ما جعله يتقلب في عدة مهن دون أن يستقر على حال، كانت آخرها مهنة “النذالة” كما يحب أن يسميها هو..فقد عمل نادلا بعدة مقاهي، لكنه وكعادته لا يستمر في عمله سوى أياما قلائل، والسبب يعود على حد تعبيره إلى “مشاكسات الزبائن ومضايقاتهم”، صراحة لم ينفع نصحي له أبدا ، فقد أكدت له مرارا أن الزبون مهما أخطأ فهو دائما على حق، رددت على مسامعه المثل الفرنسي الذي يقول: الزبون بمثابة الملك..” لكنه كان يرد علي ساخرا:” هذا المثل ينطبق على البشر، لا على البهائم كما هو الحال عندنا ياصديقي..”
” لا يمر يوم دون أن يتشاجر مع أحدهم ..” أسر لي صاحب مقهى يوما، حينما رجوته أن يعيده إلى العمل..ثم أضاف مستغربا: لا أدري لم يصر صديقك دائما، أن يشهر بشهادته الجامعية في وجه الزبائن ؟؟؟”
ورغم سلوكياته الشاذة والغريبـة إلا أنني كنت أنافح عنه، قائلا لمستخدميه وحتى للزبائن:” لا تلوموه، فالرجل ليس بمكانه المناسب..”
وهذا ما كنت أردده أيضا على الدوام، حينما كانت “الحناجر” والخناجر تعيث فسادا في سيرة صديقي الغائب، فرغم ضعف موقفي إلا أنني كنت أصرخ ملء رئتي قائلا: “كفوا عن أذية الرجل، فالله وحده يعلم سر غيابه..” لكن تغريدي هذا لم يجد له أذانا صاغية، وكأنني عصفور منبوذ يزقزق خارج سربه…
كانت الساعة تشير إلى الرابعة والنصف عصرا حينما أقبلت علي زوجة عمر ممتقعة الوجه، تشكو زوجها الذي لم يعد إلى البيت، منذ أن غادره عشية أمس..
ساورتني الشكوك بادئ الأمر، وطوقني القلق، خصوصا وأن هذا الأخير لم يعرج علي إلى المقهى في الموعد الذي حدده معي، لكنني_وكعادتي_ عدت أبحث له عن أعذار، كان أولها عناده الكبير الذي لم ألق له مثيلا، فهذا الرجل الأبي، الصعب المراس، والذي وعد قرتا عينيه بوجبة دسمة من السمك الطازج، يستحيل أن يستسلم لمزاجية البحر و”طرائده” و يعود صفر اليدين…
لا زلت أذكر، يوم علق بصنارته أخطبوط بحجم ديك رومي__هذا إن علمنا أنه نادرا ما يعلق أخطبوط بصنارة_ يومها كنا صغارا، وقد خرجنا للصيد نهارا، فقد ضل يصارع ذاك الكائن ما يقارب ساعتين من الزمن، حتى تورمت أصابع يديه، وكاد أن ينخلع كتفه الأيمن..كنت على يقين حينها، أن هذا الضاري الذي يلتصق بقعر البحر، بمجساته الفولاذية والذي يفوقه عنادا، لن يستسلم بسهولة، لذا اقترحت عليه أن يقطع الخيط، فيريح ويستريح، خصوصا وأن هذا الكائن ذو الثمانية أذرع_والذي طفا فوق وجه الماء أكثر من مرة، فقط ليغيضنا وليرينا مدى حجمه_ لم يكن ضمن قائمة الأسماك المفضلة لدينا..لكنه استمر في عناده وتعنته حتى انكسرت قصبة “والده “إلى نصفين وتضررت بكرتها_ وهي بكرة تقليدية مصنوعة من عنق الزجاجة والفلين_ ضررا بليغا، وسحب معه ذاك المخلوق البحري_الذي يتقن فن التمويه_ وهو يغوص مبتعدا عن المياه الضحلة ما يقارب عشرين مترا من الخيط المبتور، وفوق كل هذا استحالت المياه الزرقاء المحيطة بنا، إلى سواد مظلم بعد أن قذف الحيوان كل ما بجوفه من حبر..والغريب في الأمر،أن رفيقي لم يستسلم أبدا، فقد قفز إلى الماء فجأة ، وغاص إلى الأعماق، ولم يطف إلا وهو ممسك بطرف الخيط المنفلت بأسنانه، ربطه إلى ساقه، بعد أن تسلق الصخرة، ثم انكمش على نفسه وهو يرتعش من البرد، فظل على حالته المضحكة تلك، حتى تراجع المد وانحسر الماء، وخارت قوى الأخطبوط، حينها سحب هذا الأخير إلى بقعة رملية صغيرة، وبعد أن أجهز عليه بحجر كبير، وسلخه جلده، قطعه بسكينه الصغير إلى شرائح صغيرة، قلت له ضاحكا يومها: ” أنت مجنون..وباستطاعتي أن أشهد على ذلك ” لكنه اكتفى بابتسامة ساخرة وهو يشير إلى جبل اللحم الناصع البياض المكوم أمامه، قائلا:”ما رأيك بهذه الطعوم؟ أظنها تكفينا لثلاثة أشهر قادمة .” بل سنة كاملة” أجبته وأنا أتحسر في نفسي على اليوم الذي أضعناه في مطاردة لـ”حبار” غبي مغتر بقوته؛ حيث لم نحظ يومها ولو بسمكة واحدة..
لكن رغم المشاعر المحبطة التي أحذت تناوشني بشأن اختفاء عمر، رحت يومها أطمئن المرأة قائلا:كوني متأكدة أن زوجك بخير سيدتي..فلا تقلقي..
لكنها همست لي وهي تغالب البكاء، وقد حسبتها تحدث نفسها:إنما أخشى عليه من غدر البحر..
لكن ليس مع صياد صلب محترف، عليم بنوايا البحر، و يجيد السباحة مثل عمر..
ثم أضفت قائلا: “زوجك يا سيدتي قط بسبعة أرواح “، وارتجلت ضحكة، أشبه ما تكون بهدير محرك زورق قديم، ظنا مني أنها ستبدد سحابة القلق التي كانت تحوم فوق رأس المرأة..لكنني كنت واهما..
كان الليل من أفضل الأوقات التي نحب أن نمارس فيه نحن الاثنان هوسنا وشغفنا بالصيد بالقصبة، خصوصا في الليالي المقمرة، ففي مثل هذه الأمسيات المرصعة ببريق اللؤلؤ الفضي، والمطرزة باللون “الأزرق الملكي” الوحشي، والتي تتلاشى فيها الحدود الفاصلة بين بحار العالم، وفي أحضان الشاطئ الصخري الممتد إلى ما لا نهاية، كنا نعسكر على صخرة من تلك الصخور الكبيرة، الشبيهة بالأرخبيل أو الأجرام السماوية، فهناك وسط الجنان المائية، والتي تعبق بالنسائم البحرية المنعشة، كنا نلقي بطعومنا وهي طعوم ذات روائح قوية ونفاذة، مشكلة في أغلب الأوقات من قطع السردين المرقد في الملح وشرائح صغيرة من لحم سمكة “الميربا”* المنقوعة في دمائها الحارة ثم ننتظر. لقد حصل أن علقت بصنارتنا كائنات بحرية عجيبة، يستحيل أن تطالها أيدي صيادي النهار، فكثيرا ما أعدنا مخلوقات غريبة الشكل إلى البحر بعد أن فشلنا في معرفة إن كانت صالحة للأكل أم لا، كانت آخرها سمكة على شكل “عباد الشمس”، أسميناها:الشمس الغاربة، كانت حمراء ومفلطحة، بحجم عجلة السيارة، يصدر عنها وميض متقطع، لا تمتلك زعانف ولا خياشيم، فقط ثغر غائر مسنن يتمركز في الوسط، تحيطه أعين زمردية ناتئة، وكان يسمع لها صوت يشبه ثغاء الحمل الصغير.
يومها كان الصيد للمتعة لا لشيء آخر، لكن رحلات الصيد هذه كان لها سقف زمني لا نتعداه، فالصيد الليلي كان يستنفذ منا طاقة ومجهودا كبيران، مقارنة مع النهار، لذا فقد كنا مثلا في النهاريات الطويلة والدافئة نشرع في الصيد مباشرة بعد مغيب الشمس، ونستمر في ذلك إلى أن يتنفس الصباح .أما في ليالي الشتاء السرمدية والباردة، فقد كنا نبتدئ صيدنا بعد أن تقترب الشمس من مغربها، ثم نتوقف بعد منتصف الليل بقليل، فلم يحدث أبدا أن واصلنا الليل مع النهار.وهذا ما جعلني أنجرف قسرا مع تيار الشك والقلق، فحينما جاءتني زوجة عمر باكية للمرة الثانية لتخبرني أن صبرها بدأ ينفذ وعن عزمها الذهاب لمركز الشرطة لتبلغ عن اختفاء زوجها، كنت أنا الآخر قد أخذت قراري بالبحث عن صديق العمر، خصوصا بعد أن بدأ يراودني ذلك الحلم الغريب، أضف إلى ذلك، فقد مرت ثمان وأربعون ساعة على خروج عمر إلى البحر، وهذا رقم قياسي بالنسبة لصياد يحترف الصيد في المياه الضحلة وأخرى شبه عميقة..
لكنني طوال المدة التي مشطت فيها الشاطئين، الصخري وكذا الرملي بمعية أحد المتطوعين لم أعثر سوى على جزء صغير من قصبة صيده، عرفتها من خلال الشريط اللاصق، الأحمر والأزرق الذين كانا يزينان القصبة، وهي بطبيعة الحال ألوان قميص فريقه الكروي المفضل. كانت شبه محطمة، تلطخها بقع صغيرة من الزفت، وجدناها بعد انحصار الماء، منزوية بالشاطئ الرملي بين أطنان من النفايات البحرية، المتدثرة بغلاف رقيق من الزبد البحري، “يستحيل أن يصطاد عمر في هذه البقعة المتصحرة، لا بد وأن التيار قد جرف هذه القصبة إلى هنا” قلت لرفيقي وأنا أغالب البكاء”، فرد علي قائلا ” مادام التيار لم يجرف جثة صديقك إلى مقبرة النفايات هذه، فهذا يعني أنه ما زال حيا يرزق..” صمت لبرهة من الزمن وهو يتأمل الأفق الأرجواني ثم استأنف كلامه ساخرا:” تراه الآن هناك ينعم بالحسناوات، ونحن هنا نلهث وراء السراب..” استبدت بي رغبة جامحة في صفع هذا الوغد، طويل اللسان، لكنني كظمت غيضي وهتفت قائلا وأنا أشير بيدي إلى السماء:”طبعا تقصد، هناك في جناة النعيم..” لكن اللعين تطلع إلي باستهزاء ثم قال ضاحكا وهو يشير بيده إلى ما وراء البحار:” لا وجود إلا لجنة واحدة..وهي هناك..”..
لم يدم تفتيشي طويلا، فقد عصف بي اليأس، فتوقفت عن عملية البحث لأجل غير مسمى، خصوصا بعد أن استجدت أحداث جديدة، فقد ادعى أحد العائدين من بلاد المهجر أنه رأى عمر وهو يتجول في أحد الشوارع بالعاصمة الإسبانية – مدريد كان يسوق على حد قوله، عربة سوداء رباعية الدفع، وإلى جانبه حسناء تشبه عارضات الأزياء، ويقول العائد إلى أرض الوطن أن عمر تبسم لمرآه ولوح له بيده مرات عديدة قبل أن تختفي العربة عن الأنظار.
صراحة لم أتحمس كثيرا لهذا النبأ الجديد أو الأحرى التلفيق الجديد كما تحمس له أهالي البلدة، وخصوصا والدا عمر، فقد نزل عليهما بردا وسلاما، بحيث اختفت سحابة الحزن التي كانت تخيم فوقهما، وأصبحا يترقبان بشوق كبير كل صباح، قدوم ذاك الخطاب الوردي، الذي يبشر بمقدم حوالة مالية مجزية، أما زوجة عمر فقد صدحت بزغرودة طويلة النفس حين سماعها لهذا الخبر، وتناثر الدمع من عينيها مدرارا، وهي تتلقى التهنئات من سكان الحي، لم يعلم أحد حينها إن كانت دموع حزن أم فرح، لكنها شرعت بدءا من ذلك اليوم في إغلاق باب بيتها في وجه النائحات والشامتات على حد سواء، وساحت في ارض الله الواسعة تبحث عن عمل تؤمن به لقمة لعيالها..
وحده حديث الشوارع لم يطفأ له أوار، فقد زاد النبأ الأخير في تأجيج نار الغيبة والنميمة، فهناك من وصف عمر بالمحضوض، وهناك من وصمه بالجبان الخائن، لكنهم اتفقوا بإجماع وبعنجهية غير مسبوقة، وتبجح فريد، على أن تخميناتهم وتحقيقاتهم كانت هي الصائبة، بعكس تحقيقات الشرطة التي ضاعت في متاهات مظلمة، ولم تؤد إلى أي نتائج تذكر…
***
كان قد مر على اختفاء عمر سبع وثلاثون يوما، حينما زارني ذاك البحار _الذي يغزوه المشيب_ وألح علي لمرافقته على متن قاربه الصغير كي يطلعني على “أمر يهمني كثيرا”على حد قوله.
لم أجد بدا من الانصياع لهذا الصياد المحترف، خصوصا بعد انتابني إحساس غريب، بأن الأمر يتعلق باختفاء عمر.
طوال الرحلة، لم ينبس هذا الرجل ولو بكلمة واحدة، كل تساؤلاتي جوبهت بصمت بارد وثقيل، مثل مرساة حجرية، فقد كان يهز رأسه تارة، ويومئ بيده تارة أخرى، “كن صبورا”..”كل شيء بأوانه” هذا كل ما فهمته من إشاراته، فقط كان يكسر جدار الصمت القاتل ما يشبه فرقعات مائية، تصدر من حين لآخر من تحت القارب، ولهاة “البحار” وهو يعاند التيارات المائية، وصرير المجدافين وهما يجلدان ظهر البحر، لكن حينما أضحينا قبالة ذاك الجرف الصخري الشاهق، أشار الرجل إليه قائلا:” أنظر إلى تلك الطيور التي تحلق هناك.. “،فحسبته يلمح إلى حلمي بشيء من السخرية، لذا سارعت قائلا وأنا أتميز غيضا، بينما كنت أمعن النظر إلى تلك المخلوقات المجهرية والتي تبدت من تلك المسافة البعيدة وكأنها أسراب البعوض: هل تعلم أن تلك المغارة سميت بـ “كهف الحمام”، نظرا لكون هذه الطيور البرية تعشش بكثرة في سقوفها المظلمة؟؟؟ لكنه لم يعرني انتباها، فقد ظل يجدف، ويجدف، إلى أن أصبحنا قاب قوسين أو أدنى من مدخل الكهف، حينها فاجأني قائلا: ليس الحمام وحده من يتخذ من هذه الكهف مسكنا له، الخفافيش هي الأخرى تتشارك مع الحمام في هذا “النزل”، وهذا شيء طبيعي، لكن الشيء الغريب وغير العادي هو احتلال طيور”عوى”* لمثل هذه الأماكن المنغلقة والمظلمة “..أطرق للصمت للحظات، ثم استطرد قائلا: معروف عن هذه الطيور الانتهازية أنها تحب العيش في الأماكن المفتوحة، لكن تواجدها هنا داخل الكهف، منذ أيام، أثار ريبتي وفضولي..
وبالفعل فقد كان تتواجد هناك أسراب كبيرة من النوارس، كانت تتدافع داخل الكهف، لتخرج من كوات بسقف الجرف ثم تعود لتدخل من باب الكهف، وكأنها تسبح في حلقة مفرغة..
“حسبتها تقتات على جيفة دولفين أو حوت نافق حشرته الأمواج داخل الكهف، لكنني كنت مخطئا…”جفف الرجل عرق جبينه بكم قميصه ثم استطرد قائلا: ” منذ يومين فقط تجرأت، وأبحرت داخل الكهف، كان معتما ، لكنني مع ذلك استطعت أن أهتدي من خلال عمودين رفيعين من الضوء كانا يتسربان من كوتين بسقفه، وما أن اقتربت من تلك الصخرة المنتصبة وسط الكهف، حتى جفلت الطيور البحرية التي كانت ترسو فوقها، وأخذت ترتطم بجدران الكهف وسقفه، محدثة زعيقا حادا ومزعجا، كان المكان أيضا يعبق برائحة عطنة، مزعجة، تشبه إلى حد بعيد رائحة السمك المجفف في الشمس..حينها، تراءى لي، أو تهيأ لي أنني رأيت شخصا ما يتمدد فوق تلك الصخرة..”
_” أتقصد أنه…”قلت وقد تسارعت دقات قلبي بشكل عنيف..فقاطعني قائلا:
_”لم أتأكد من ذلك، فقد استعصى علي تسلق الصخرة، بعد أن انحصر عنها الماء..فالمد كان في تراجع، وخشيت أن يعلق بي قاربي داخل الكهف، لذا اضطررت أن أغادر المكان بأسرع ما يمكن..لكن.. “.
ابتلع ريقه بصعوبة وهو يضغط بعصبية ملحوظة على مقبضي المجدافين، ثم استطرد قائلا: ” قبل أن أغادر الكهف، ملأته بالصراخ.. أحدثت جلبة كبيرة، حفزت كل الطيور وأيقظت الخفافيش من سباتها، لكنه لم يتململ قيد أنملة، حتى ظننت أن ما رأيته كان وهما..”
فصرخت في وجهه قائلا:”لكن لما لم تبلغ الشرطة بذلك ؟؟؟..
“خشيت أن أتهم بالبلاغ الكاذب..فأنا لم أكن واثقا مما رأيته..”
قلت ساخرا:”لكن لم استدعيتني، هل تظنني محققا خاصا؟؟؟”
فرد علي وهو يراوغ موجة عابثة، ويلج بقاربه مدخل الكهف:”إنما استدعيتك كي نتحقق من الأمر معا ..”
لا أدري كيف استطاع هذا البحار الأشيب أن يقنعني على تسلق تلك الصخرة الزلقة، شديدة البرودة واللزوجة، والتي يغشاها الظلام وبراز الطيور من كل جانب، حتى أنني خلت نفسي منوما مغناطيسيا..ومع ذلك فقد سبقني بخفة مذهلة إلى السطح، حاملا معه مصباحا يدويا، أخذ يهش به على الطيور العنيدة التي كانت تستعمر الصخرة. وهو يسحبني من يدي بقوة، لاحظت تغيرا مفاجأ على وجه..كنت على يقين أن منظرا ما أرعبه، في هذه الأثناء أقسمت أن لا أحدا على وجه البسيطة يستطيع منعي من إماطة اللثام عن الوجه المرعب للحقيقة، حتى وإن كان ينتظرني هناك جلاد بسيفه البتار، لقد شعرت وكأنني في مهمة مستحيلة، كي أحطم تلك الصورة المشوهة الذي نحتتها مخيلة أهالي البلدة بخصوص صديقي المختفي..
كان ساكنا مثل قوقعة مهجورة، منكفئا على ذاته مثل الجنين، يحتضن بقوة كيسا بلاستيكيا تنبعث منه رائحة أسماك أصابها العفن. خلته أول وهلة نائما، لكن حينما اقتربت منه أكثر ولمست جبينه هزت جسدي قشعريرة عنيفة، ولم أستطع بعدها مقاومة قيئ عنيد تفاعل في أحشائي فجأة، أو كبح لجام دموع جامحة، كان جسد عمر يبدو وكأنما كشط بواسطة كماشات فولاذية..فعلا كان مشهدا مرعبا..”هذا من فعل هذه الطيور الخبيثة “..صرخ الأشيب وهو يقاوم قيأه، ويلعن تلك الطيور، ويطردها من فوق الصخرة..
لم يفارق عمر الحياة إلا منذ ثلاثة أيام فقط، هذا ما أكدته تحريات الطب الشرعي، فقد ظل المسكين حيا، محشورا في الظلام، منتظرا قدوم النجدة، يقاوم ألامه وأحزانه ومخاوفه ويناضل من أجل البقاء، لأزيد من ثلاثين يوما. لقد اتضح أيضا أن إحدى ساقيه وثلاث من ضلوعه كانت مكسورة، لم تكن كسوره نتيجة سقوطه في الماء من علو شاهق مفترض فلهذه الأخير خاصية امتصاص الصدمات، هذا ما استنتجته بنفسي، اعتمادا على خبرتي المتواضعة في الصيد من فوق الصخور، فكما جرفته الأمواج إلى داخل الكهف مانحة إياه فرصة ذهبية للنجاة، قذفت به أيضا إلى الصخور، مسببة له الكسور والندوب، لذا لم أستغرب بقاءه على قيد الحياة طوال هذه المدة. ومن خلال تحريات المحققين أيضا، اتضح أنه كان يبلل حلقه بقطرات من مياه عذبة وشحيحة كانت تتساقط من سقف الكهف، ويقيم وأدهه بلقيمات من السمك المملح، لكن ما حيرني فعلا هو كيف استطاع الرجل وهو يعاني من كل تلك الكسور أن يتسلق تلك الصخرة الزلقة المنتصبة في الظلام، وهو يحمل معه كيسا مليئا بالسمك..
“كان باستطاعته البقاء على قيد الحياة أطول مدة ممكنة، لو لم تتعفن جراحه جراء تعرضه لهجوم تلك الطيور البحرية المتوحشة…” هذا ما همس لي به ذاك “المحقق” وهو يقدم لي العزاء في صديقي عمر لحظة وداعه، كنت أود أن أصرخ في وجهه قائلا: “إنما صديقي جعل من جسده ذرعا كي يحمي رزق عياله..ولولا تماطلكم وتهاونكم، لكان في هذه الأثناء داخل مطبخه، يعد أطباقا شهية من السمك لصغاره، بدل رقوده داخل ذاك الصندوق المظلم..”..لكنني أحجمت عن قول ذلك، ليس جبنا مني أو احتراما لهذا الأخير، وإنما إجلالا لتلك المراسم الجنائزية الجديرة بالاحترام.

 

 زهير الخراز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *