الرئيسيةمقالات و دراسات

رسالة إلى الخوري.. بّا ادريس، لا تصدق أن على هذه الأرض ما يستحق الحياة…!!

بّا ادريس، إن كنا قد أتعبنا هدوءك بضجيجنا، اسمح لنا هفوتنا وأنت في مرقدك هناك، أما إذا كنت قد تعبت منّا ومن هذه الأرض، واخترت الرحيل طواعية، فقد اتخذت قرارا صائبا. أتذكر الآن، وقد رحلت

متابعة القراءة

حين تتكلم لغة الأقدام

 خلقوا الحدث، وتكلمت لغة الأقدام بتمريرات رياضية موهوبة وبإيماءات جسدية غير سردية لكتيبة أسود الأطلس؛ وتفجرت البراعم اليافعة من مغاربة العالم والكوادر الشابة بملكاتها ومهاراتها الرياضية. هم أبناء أسر مغربية بسيطة ومتوسطة، أجبرتها مصاعب الحياة

متابعة القراءة

تقنيات السرد في رواية ” مقام السيدة ” لمحمد صالح رجب

 الكتابة السردية عن زمن الحرب لا تكون من خلال خطاب سياسي فقط، إنما هي فاعلية أدبية للغة تعبر عن المجتمع وتأثير تلك الحرب عليه وعلى أفراده. وتتحمل هذه الكتابة السردية مسؤولية الصفة المرجعية أو هي

متابعة القراءة

ثقافة الحوار والتفاعل الإجتماعي

لا شك أن الثقافة منبع هام لأي إنسان يريد التطور حيث تساعده علي بناء الشخصية والتواصل الإجتماعي وتحقق له التقدم الفكري والمهني.       والثقافة اشراقة تضيء للانسان ابواب الحياة واسرارها وتفتح مداخل ذاته مما ينعكس

متابعة القراءة

الحرف لا يموت : مقاربة تحليلية لقصائد الشاعرة فوزية عبدلاوي

الشاعرة فوزية عبدلاوي، مفتشة تربوية ممتازة للتعليم الثانوي، تشتغل بأكاديمية الدار البيضاء، مديرية المحمدية، صدر لها ديوانان سابقان الأول: بقعة حناء حزينة سنة 2008، والثاني: تقاسيم الريح سنة: 2016، وقريبا سيصدر لها ديوان شعري تحت

متابعة القراءة

المولد النبوي الشريف رأي في نشأة الإحتفال….مظاهره في القصر الكبير

تحتفل البلاد الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها بمولد الرسول صلعم هذه الشخصية الكريمة التي تعد نبراسا لكل من أحب أن يهتدي للطريق السوي ، هذا الإنسان الذي وهب حياته للخير أينما كان ،وإن الأمة الإسلامية

متابعة القراءة

بأية حال عدت يا عيد المدرسين؟

يحتفل سنويًا بيوم المدرس العالمي، الذي يصادف يوم 5 أكتوبر، وذلك منذ 1994، إشادة بدور جميع أنواع المدرسين في كل العالم. ويهدف هذا اليوم المجيد إلى تعبئة الدعم المعنوي للممارسة التربوية، وللتأكد من أن احتياجات

متابعة القراءة

صورة الحياة المضطربة في ” جريمة في حفلة صيد ” للكاتب أنطون تشيخوف

  ليس بمقدور المرء أن يقاوم أعمال تشيخوف حتى وأن كانت في بدابة مشواره الأدبي، لأنه ظاهرة ليست عادية في تاريخ الادب الروسي، بل حتى انفاسه تُعبّر عن الادب. يقول تولستوي عن تشيخوف: " حينما

متابعة القراءة