الرئيسيةإبداع

أبله الحانة

الحانة الصغيرة، أجل الحانة الصغيرة الضيقة بناصية الشارع العمومي ... جميع شرائح المجتمع، موظفون، لصوص، سماسرة ... ولما تعج الحانة الصغيرة الضيقة بزوارها ... يضطر صاحبها إلى إخراج الأفواج الأولى وهكذا دواليك ... وكل منتصف

متابعة القراءة

بلاد لا تضيق

من أي ناحية يا ذات أغنية بلا قيدٍ تأتينني؟ تسكني النخل والسنّْطَ وأسقف الروح وسياجات المزارع والليل والفجر والضحى «الخارجة» واحات لا تضيق بعاشقيها / لا تضيق بغارسي النخل والشِعْرَ والطِيبَ والهوى ثَاوِيَةُ بقلب الرُوح

متابعة القراءة

ما أحيلاها سناء وقمرا..

1 أيها المبحر في يم السهـــر******إن أردت الغوص في جني الـــدرر.. وهي فينا عند أفذاذ الأســــر******صارع الأمواج إن جل الخطـــر واحتمل في البحر أهوال المطر **************** أنت رباني فقدني واختــصـــــر******فلنا في البحر عرس منتظـــــر ما

متابعة القراءة

نجمة الحفل!

الأنوار، الزغاريد، الأحاديث الجانبية -غير المفهومة- تنبعث من هنا، و هناك. الموسيقى الهادئة -ربما- لا أحد يصغى إليها... هى نجمةُ الحفلِ بلا منافس! تقدَّمَ نَحْوَها فى هدوءٍ بالغ، والابتسامة التلقائية العريضة تملأ مساحة وجهه... حَنَا

متابعة القراءة

سيل الحب

ينجرف سيل الحب رويدا رويدا يهدأ من روع الروح المزمجرة ويبلسمها يأخذها من زنزانتها ويزرعها في صالة فخمة بيانو كمان تشيلو وإضاءة خافتة ستار أحمر مسدول بلطف فسيفساء وثريا .. الكل مرصع بإتقان تقف الروح

متابعة القراءة

قصة خلق موكادور ما لم يذكره صاحب بدائع الزهور في وقائع الدهور

لم يكن العالم موجودا حينها، كان ما يشبه السديم، أو بين النور والظلام، وفي غير نظام. وكان على الرب أن يخلق شيئا أول الأمر، شيئا يؤنسه، يؤنس وحدته وسط هذا العالم اللامتناهي، أو وسط هذا

متابعة القراءة