الرئيسيةأخبارفقرات فنية وموسيقية في افتتاح فضاء ترفيهي بخريبكة

فقرات فنية وموسيقية في افتتاح فضاء ترفيهي بخريبكة

استبشرت ساكنة مدينة خريبكة نهاية الاسبوع المنصرن، بافتتاح المسبح البلدي الجديد، في حلة أنيقة وجديدة، تتوافق والكثير من المعايير الوطنية والدولية، ليكون مكسبا تنمويا لهذه المدينة.

وقد استحسن الحاضرون، مرافق هذه التحفة الترفيهية، التي حضرها وفد يتقدمهم باشا المدينة، فضلا عن عدد من المسؤولين وفعاليات من المجتمع المدني، وممثلي عدد من المنابر الاعلامية وعموم الجمهور.

واستمتع الحضور خلال الافتتاح، بلوحات فنية وموسيقية بديعة، ادتها كل من فرقة ماركو طونو برئاسة المايسترو محمد عبيدي، اضافة الى فرقة اتقان الفرجة، تخللتها موسيقى منعشة، كانت تنبعث من ظلال النخيل.

ويتميز هذه الفضاء الجديد، بعدة مرافق وفضاءات، تتيح لرواد المسبح قضاء اوقات ممتعة، اثناء السباحة في مياه نقية تتواقف والمعايير المعمول بها، كما يقدم الفضاء، خدمات متنوعة على مستوى المقهى والمطعم في الجوار. كما يتوفر الفضاء الجميل، الذي اشاد به باشا المدينة، خلال كلمة بالمناسبة، لما له من دور، داعيا إلى دعم مثل هذه التجارب الشبابية، بدورها اثنت الفاعلة الجمعوية ياسمين الحاج على هذه المبادرة، لما لها من اهمية معنوية على مستوى، اسعاد الساكنة وابنائها المتعطشين، لمثل هذه المرافق خاصة في فصل الصيف.

ويتوفر الفضاء، الذي يوجد في قرب المركب الثقافي وخلف قاعة مولاي يوسف للرياضات، والمزين بلوحات تشكيلية رائعة، على خدمات متنوعة، من قاعة حفلات وأنشطة متنوعة، ومساحات واسعة لألعاب الأطفال، تتيح للصغار، خلق اجواء من السعادة والحبور رفقة عائلاتهم.

كما اضفت اشجار النخيل والأشكال الابداعية الموجودة هناك، ونافورة الأحلام عند مدخل المسبح، ومظلات القش، والاحزمة الخضراء، والازهار، وغيرها من الاكسوارات الطبيعية والفنية، نوعا من الاحساس بسحر المكان وجماليته وشاعريته، مما يجعله فضاء ترفيهيا بامتياز، ومثاليا على الصعيد الإقليمي والجهوي والوطني.

ويشكل افتتاح هذه التحفة الترفيهية، التي يشرف عليها الشاب يوسف الشريشمي، صورة اخرى من صور اجتهاد شباب المدينة وتفانيهم في خدمة مدينتهم، للمساهمة في تنميتها، وتحقيق مزيد من المكاسب التنموية للمدينة، والتي تخلق السعادة للمواطنين.

طنجة الأدبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.