الرئيسيةأخبار“تطـوان في أحـلام أنديـزي” ديوان شعري مترجم عن الإسبانية للمترجم عبد السلام مصباح

“تطـوان في أحـلام أنديـزي” ديوان شعري مترجم عن الإسبانية للمترجم عبد السلام مصباح

أصدر الشاعر والمترجم عبد السلام مصباح ديوانا شعريا مترجما عن الإسبانية بعنوان “تطـوان في أحـلام أنديـزي” للشاعر الشيلي سيرخيو  ماثيياس (Sergio Macias)، وذلك عن مطبعة القرويين/ حي الأسرة بالدار البيضاء. وهو الديوان الذي نال عليه الشاعر الشيلي جائزة تطوان للشعر عام 1986.

ويتكون الديوان من 80 صفحة من الحجم المتوسط، وضم بين دفتيه 29 قصيدة تحمل العناوين التالية: في تطوان/ تحية الفرح/ اتساع/ ملوق القمر/ الجلباب/ روابي تطوان/ كقدماء النوميديين/ هرقل/ أيدي الخريف/ أطفال الماء/ ظل الأوراق/ ربيع عربي/ رسم مائي/ المئذنة العتيقة/ الأوبرا/ شعاع نجمة/ أرض جميلة/ كل جمعة/ وسائد مدقاتية/ بلغات ذهبية/ صـمت السرو/  الذكرى/ أبناء هرقل/  أغنية إلى تطواني/ شطرنج الذاكرة/ أغنية عربية/ مخطوطة الماضي/ تطوان/ أحلام أنديزي.

وضم غلافه الول صورة للوحة تشكيلية لساحة الفدان بتطوان للفنان مصطفى بوزيد. في حين ضم آخر الغلاف صورتان فوتوغرافيتان: الولى تجمع الشاعر بالمترجم وهو يوقع الإهداء على الديوان الأصلي. والثانية تحمل نص الإهداء باللغة الإسبانية موجها للمترجم بخط يد الشاعر الشيلي.

ضم الديوان أيضا إهداء الشاعر يقول فيه:”أهدي هذا الديوان إلى أصدقائي: محمد بن عيسى وزير الشؤون الثقافية، وعزيزة بناني عميدة كلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة المحمدية، ومحمد شقور الكاتب ورئيس المكتب الدولي لوكالة المغرب العربي للأنباء إسبانيا، بفضلهم فزت بجائزة الشعر لتطوان”. ويضم أسماء أعضاء لجنة جائـزة تطـوان للثقافة الإسبانية المغربية  1986 والتي تكونت آنذاك كل من: الكاتب ورئيس الشعبة الإسبانية بكلية الآداب تطوان د. عبد الله جبيلو، ومدير المركز الثقافي الإسباني بتطوان م . رودولفو خيل، والكاتب والمسرحي الأرجنتيني فيديريكو شميد كوندي، و أستاذة الأدب بجامعة جيان غوادالوبي سايث مونيوث.

وقبل الانغماس في تداعيات القصائد التخييلية يقدم المترجم إضاءة عن حياة سيرخيو ماثياس وكتاباته، وعن حضور المغرب والأندلس في شعره ونثره في اكثر من عمل مثل ديوان “ذاكرة المنفى”، وديوان “يوميات أمريكي لاتيني خول بغداد وأمكنة أخرى ساحرة” يمجد فيهما الحضارة الأندلسية الإسلامية. وديوان “مخطوطة الأحلام” حول قصة المعتمد وزوجته الروميكية يسترجع أمجادهما العشقية في إشبيلية حيث ولد حبهما. وديوان “سحر ابن زيدون” عن قصة ابن زيدون وولادة. وديوان زرياب: مغني الشرق الساحر” يتغنى فيه بزرياب وإسهاماته البارزة في الموسيقى العربية الشرقية.

       يعيش محنة الغربة والنفي بكل أبعادها الإنسانية والفكرية منذ سنة 1973؛ أي بعد اغتصاب الديمقراطية والإطاحة بنظام سالفادور أليندي؛ رئيس الشيلي الأسبق . يقيم حاليا بمدريد منذ أزيد من أربعة عقود. وابتداء من سنة 1981 مسه سحر الشرق برموزه الحضارية والثقافية، وبإشراقاته الصوفية…فكتب دراسات معمقة حول الحضور العربي في أمريكا اللاتينية، كما ساهم في التعريف بالأدب العربي ؛ فنشر دراسات ومقالات حول بعض الشعراء العرب مثل البياتي/ جبران/ المعتمد/ابن قزمان…وحول الشعر العراقي وفلسطين في الشعر العربي المعاصر؛ والأدب المغربي المكتوب بالإسبانية، والمغرب في أدبأمريكا اللاتينية..مساهِما بذلك في مد جسور التواصل وتقريب المسافات بين الأدبين العربي والأمريكي اللاتيني.

ويأتي ديوان “تطـوان في أحـلام أنديـزي” (الأنديزي نسبة إلى جبال الأنديز، وهي سلسلة جبلية واسعة ممتدة على طول الساحل الغربي لأمريكا اللاتينية. والأنديزي نسبة إلى الشاعر نفسه) وفيه يترجم انفعالاته المتوهجة اتجاه مدينة تطوان باعتبارها أول مدينة عربية إسلامية زارها انطلاقا من منفاه الطوعي في إسبانيا، ويقول عن المدينة في قصيدته “أغنية إلى تطواني” ص 46.

  تِطْوان…تِطَّاوِين .

  يَا أُفُقاً بَحْرِيّاً،

 وَيا أَهْلَ “الرِّيفِ” الْفَرِحين.

 تِطْوانُ وَالْمُؤَذِّن

  يا عَوْدَةَ الْحُبِّ

 في هَمَساتِ وادي “مَرْتيل”.

ويقول في قصيدة “تطوان”

يا مُطَرِّزَةَ الْقَمَر

في عُشِّ “السَّيِّدَةِ الْحُرَّة”،

يا غَزالَةِ نَـار

بِالشَّفَقِيَّاتِ مُخَضَّبَة،

يا مَرْساةَ كَواكِب

بَيْنَ جَبَلَي”دِرْسَةَ” وَ”غُورْغِيز”

يا أُغْنِيَةً عَرَبِيةٍ/أَنْدَلُسِيَّة

فِي مَسامِعِ الْوُرود.

وفي قصيدة “أحلام أنديزي” يقول:

أَحْلُمُ بِبُرْتُقَالِ “قَصْرِ الْحَمْرَاء”

وَياسَمينِ تِطْوان.

وَعَدْو غَزالَةٍ

نَحْوَ قِمَمِ الرِّيف.

كما يضم الديوان خمس شهادات لكتاب وشعراء حول مدينة تطوان هم: خاثينطو  لوبيث غورخي، و بيثينطي أليكسندري الحائز على جائزة نوبل الأدب عام 1977، و روبرتو أرلط، والشاعر ريكاردو خابيير بارثيلو الذي جاءت شهادته عبارة عن قصيدة بعنوان “سوناتة عاطفية إلى تطوان” يقول فيها:

تِطْوان الْمُنْطَوِيَّةُ تَحْتَ “دِرْسَة”

كَمُراهِقَةٍ كَسْلاَنَة.

عِنْدَ قَدَمَيْهَا يَرْسُمُ “مَرْتِيل”، مُتَراخِياً،

مُنْعَطَفَ مَرايا.

تَبْعُدَ “الزَّرْقَاءُ” عَنِ الأَجَمات.

يْبدو أَعْمَقُ الْوادِي كَمِدْخَنَة،

وَباتِّجاهِ الْغَـرْب حُقولٌ تَتَعَطَّر.

وَأَمامَها “غُرْغِيز”

مُتَعاظِماً في عَلْيائِه

بِأَلْوانِهِ الزّرْقاء وَالرَّمادِية.

تِطْوان، بَيْضاء،

مَلْفوفُةٌ بنَباتاتِ الأَسَل

كَعَروسٍ عَشِيَةَ زِفافِها.

تِطْوان تَسْتَنْزِفُ في مِائَةِ يَنْبُوع

وَمُنْتَصِبَةً فَوْقَ مائَةِ صَوْمَعَةٍ لِلْحَياة.

آه تِطْوان،

يا عُيونَ الْيَنابيع.

ثم شهادة الناقدة “أدريانا  كاسطييو  بيرشينكو” التي تبدي شهادتها حول الديوان تقول في بعض منها: “فعلا، إنه إنسان أراضي الجنوب، أي أن الشاعر يعيش التجربة التطوانية كأي عابر، إنسان عبور الذي يحس انطباع كونه يشارك في نصيب “حلم” مصوغ من حيوات في عالم غريب وعجيب في الوقت نفسه، إنه فعلا كذلك. لذلك، فإن القصائد التي تكوِّن الديوان تتتابع كصور ضوئية التي تظهر المشهد الإنساني والطبيعي، مشهد مصنوع من مواد كونية لانهائية “.

 

رضوان السائحي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.