الرئيسيةأخباردار الشعر بمراكش تعلن عن نتائج مسابقتي “أحسن قصيدة” و”النقد الشعري” للشعراء والنقاد الشبابفي دورتها الثانية

دار الشعر بمراكش تعلن عن نتائج مسابقتي “أحسن قصيدة” و”النقد الشعري” للشعراء والنقاد الشبابفي دورتها الثانية

تحت إشراف وزارة الثقافة والشباب والرياضة، بالمملكة المغربية، ودائرة الثقافة بحكومة الشارقة، وضمن فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الشعر المغربي والذي نظمته دار الشعر بمراكش أيام 25 و26 و27 أكتوبر الماضي، تم تتويج الفائزين في مسابقتي أحسن قصيدة” و”النقد الشعري”، في دورتها الثانية 2019، ضمن حفل الافتتاح الذي احتضنته فضاءات قصر الباهية التاريخي.وقد سبق لدار الشعر في مراكش، أن أعلنت عن تنظيم مسابقة وطنية خاصة بالنقاد والباحثين والشعراء الشباب المغاربة، لاختيار أحسن بحث في النقد الشعري، وتروم هذه المسابقة الوطنية إغناء المنجز النقدي الشعري في مجال البحث العلمي والمعرفي. وتكونت لجنة التحكيم من النقاد: الناقد الدكتور محمد زهير، الناقدة الدكتورة خديجة توفيق، الناقد الدكتور حسن المودن. ووجهت هذه المسابقة للنقاد الشباب تحت 40 سنة، كما أطلقت الدار مسابقة “أحسن قصيدة” للشعراء الشباب، واختارت الهيئة المنظمة أن يكون محور الدورة الثانية مخصصا لتيمة “الحياة”، إيمانا بدور ووظيفة الشعر في ترسيخ قيم الشعر الكونية. وتكونت لجنة التحكيم من النقاد: الشاعرةالدكتورة ثريا ماجدولين، الشاعر الدكتور بلحاج ايت وارهام، الناقد الدكتور اسليمة امرز، ووجهت هذه المسابقة للشعراء الشباب تحت 30 سنة.
وقد أسفرت القراءة الفاحصة للأعمال المترشحة لجائزة النقد الشعري للنقاد والباحثين الشباب، الدورة الثانية 2019، عن اختيار لجنة تحكيم الجائزة، لبحث”شعرية التصوف في الخطاب الشعري المغربي المعاصر:ديوان “العبور من تحت إبط الموت” لأحمد بلحاج آيت وارهام نموذجا”للناقد د. محمد محي الدين، لنيل الجائزة وذلك لما رأته لجنة التحكيم فيه من معالم باحث قادم.على أن يشرط فوز هذا البحث ونشره، بمراجعته على ضوء ملاحظات لجنة التحكيم، حرصا على القيمة النقدية والعلمية اللازم الحرص عليها وتوفرها في كل بحث يقدم للجائزة وللنشر والتداول بين القراء”.
فيما سجلت لجنة التحكيم الخاصة بجائزة (أحسن قصيدة)؛ وهي مسابقة موجهة للشعراء الشباب دون الثلاثين،”الإشادة بالتطور الكيفي للدورة الثانية من المسابقة مقارنة مع سابقتها، والانضباط للشرط التيماتي المعلن في شروط المسابقة، والتباين الملحوظ بين النصوص من حيث التمكن من اللغة وآليات اشتغالها في النص الشعري،..”. وبعد إتمام عملها، توصلت اللجنة إلى النتائج التالية:النصوص المتوجة، المرتبة الاولىلنص “مرادفا الحياة في قاموس الحرب”للشاعر بوبكر لمليتي، المرتبة الثانية لنص “ترجل عن دارنا الوالد” للشاعر عبدالحق وفاق، المرتبة الثالثةلنص “صورة أخرى للماء” للشاعر كريم آيت الحاج.فيما اختارت اللجنة وأجازت النصوص التالية للنشر ضمن الديوان الجماعي. “من مدرسة الحياة” للشاعر محمد علي الكناوي، “إلى أين يأخذنا هذا الشرود” للشاعر رشيد المتوكل، “سراديب من زجاج” للشاعرة حسناء عاشر، “حياتنا وميض برق قد سنا” للشاعر عبدالحق بالمادن، “صورة تذكارية مع الحياة” للشاعر جواد الهشومي.وسيتم طبع ديوان جماعي لمختارات من القصائد الفائزة، الى جانب البحث المتوج، فيما سيتم استدعاء الفائزين في المسابقتين، ضمن احتفالية كبرى ل”ملتقى حروف”، ستنظم ضمن البرنامج الشعري لدار الشعر بمراكش خلال الموسم الحالي: 2019/2020.

 

طنجة الأدبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.