الرئيسيةأخبارجوائز ناجي نعمان الأدبيَّة لعام 2019 كتابًا

جوائز ناجي نعمان الأدبيَّة لعام 2019 كتابًا

صدر عن مؤسَّسة ناجي نعمان للثَّقافة بالمجَّان كتابٌ جامعٌ ضمَّ أعمالَ ستِّين فائزًا وفائزةً بجوائز ناجي نعمان الأدبيَّة للعام الحالي 2019. وتوزَّعتِ الأعمالُ المَنشورةُ بالكامل أو جزئيًّا (مع، عند الحاجة، ترجمات إلى اللُّغات الأساسيَّة) بين الشِّعر، والخواطر، والقصَّة، والبحث، والنَّقد، والفكر، والتَّرجمة، وجاءت في سبع وعِشرين لغةً ولهجة، هي: العربيَّة (الفصحى والمَحكيَّة في أكثر من لهجة)، الفرنسيَّة، الإنكليزيَّة، الإسبانيَّة، الإيطاليَّة، الرُّومانيَّة، الصِّربيَّة، الصِّينيَّة (التقليديَّة والمُسَهَّلَة)، الألمانيَّة، الألبانيَّة، اليابانيَّة، الكوريَّة، المُنتِنِغريَّة، البولونيَّة، البرتغاليَّة، السّلوفينيَّة، التُّركيَّة، المُلدوفيَّة، الباموم، الأوسكارا، الغالِيَّة، المالطيَّة.

وكان قِطافُ موسم الجوائز السَّابع عشر قد جَمَعَ هذا العام 2386 مشتركًا ومشتركةً، جاءُوا من سبعٍ وستِّين دولة. هذا، علمًا بأنَّ جوائزَ ناجي نعمان الأدبيَّة التي أُطلِقَت عام 2002، وتوَّجَت إلى الآن أكثرَ من تسعمئة فائزٍ وفائزة، تهدفُ إلى تشجيع نشر الأعمال الأدبيَّة على نطاقٍ عالميّ، وعلى أساس عَتق هذه الأعمال من قيود الشَّكل والمضمون، والارتِقاء بها فكرًا وأسلوبًا، وتوجيهها لما فيه خير البشريَّة ورفع مستوى أنسَنَتها. وتُعلنُ الجوائزُ قبل نهاية شهر أيَّار من كلِّ عام، ويحصُلُ الفائزون بها، إلى إمكان نشر أعمالهم في سلسلة “الثقافة بالمجَّان” التي أنشأها نعمان عام 1991 وما زال يُشرفُ عليها، على عضويَّة دار نعمان للثقافة الفخريَّة.

مع الإشارة، أخيرًا، إلى أنَّ عددَ الفائزين والفائزات في هذه الجوائز يتعرَّضُ للتَّخفيض الَّذي يُصيبُ أبناءَ “الضَّاد” وبناتِها أكثرَ ممَّا يُصيبُ الكاتِبين والكاتبات باللُّغات الأجنبيَّة، ذلك أنَّ جوائزَ ناجي نعمان الأدبيَّة الهادفة التي أُطلِقَت عامَ 2007 (وهي غير جوائزه الأدبيَّة ذات النِّطاق العالميَّ) قد خُصِّصَت للأعمال المُحَرَّرة بالعربيَّة فقط.

 

طنجة الأدبية

تعليق واحد

  1. الكاتب الأديب جمال بركات

    أحبائي
    الجواائز الأدبية حوافز جميلة ومشجعة للمبدعين
    لكن المشكلة الدائمة في أوطاننا هي مشكلة النقاد المحكمين
    ومعظم النقاد في أوطاننا يحكمون بالهوى والمصالح والأوامر…اقول ذلك كرئيس لجان تحكيم لعشرات السنين
    وقد كان معي في لجاني التي لاتتقاضى أجرا..الكتاب الكبار مصطفي القاضي وسمير المدني وأحمد المرسي وغيرهم من كبار الشعراء والروائيين
    أحبائي
    دعوة محبة
    أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه….واحترام بعضنا البعض
    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
    جمال بركات…رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.