الرئيسيةأخباراختتام فعاليات الدورة(24) لملتقى سجلماسة لفن الملحون “تكريمات وحضور جماهيري لافت وقصيدة الملحون خزان للقيم الإنسانية”

اختتام فعاليات الدورة(24) لملتقى سجلماسة لفن الملحون “تكريمات وحضور جماهيري لافت وقصيدة الملحون خزان للقيم الإنسانية”

نظمت وزارة الثقافة والاتصال المغربية، قطاع الثقافة، الدورة الرابعة والعشرونلملتقى سجلماسة لفن الملحون، وذلك بشراكة مع مجلس جهة درعة تافيلالت والمجلس الإقليمي للرشيدية والجماعة الترابية مولاي علي الشريف و بتعاون مع ولاية جهة درعة تافيلالت وذلك أيام 22 و23 و 24 من شهر يونيو 2018 بجماعة مولاي علي الشريف بالريصاني.
و قد افتتحت فعاليات هذا الملتقى، الذي عرف حضور السيد والي جهة درعة تافيلالت وعامل إقليم الراشيدية والسيد مدير مديرية الشؤون الإدارية والمالية لوزارة الثقافة والاتصال -قطاع الثقافة- و رؤساء المصالح الخارجية والسلطات الأمنية والقضائية والعسكرية ومجموعة من الفعاليات الجمعوية وضيوف الملتقى، بكلمات أكدت على خصوصية هذا الملتقى الرائد التي يحتفي بفن الملحون كموروث تراثي متجذر في الثقافة المغربية، وتثمينه ورد الاعتبار إليه من خلال توثيقه وجعله في متناول الأجيال اللاحقة وصقل مواهبها رغبة في أن تصبح خلفا يعي جيدا أهمية هذا الإرث المتوارث عبر أجيال خلت. ويسعى الملتقى الى الحفاظ على تراث الملحون و العمل على استمراره و تجديده، والمساهمة في تدوينه و توثيقه، وتقريبه من الجمهور خاصة فئات الشباب، و خلق فضاء للتواصل بين مختلف الفنانين الشيوخ و الناشئة لصقل المواهب، والاحتفاء برواد الملحون، ورد الاعتبار لهم، وتشجيع المبدعين على الاستمرارية والعطاء، والمساهمة في التنشيط الثقافي و السياحي.
وقد تخلل حفل الافتتاح، الذي نشطه منتخب مولاي علي الشريف لفن الملحون، تكريم كل من الفنان مولاي مصطفى السلامي والفنان عبد العالي بريكي، تثمينا لمسارهما الفني في الحفاظ على هذا الموروث الثقافي والفني المغربي، وتأكيدا لثقافة الاعتراف. كما عرفت هذه الفعاليات حضورا جماهيريا لافتا من أبناء مدينة الريصاني و ضيوفها، الذين كانوا على موعد مع سهرات موسيقية في فن الملحون أحيتها العديدمن الفرق الرائدةعلى المستوى المحلي والجهوي والوطني،ممثلة في عدد من المدن كتارودانت، فاس، مكناس وأزمور والريصاني وأرفود، والقنيطرة.
كما تخللت فعاليات الدورة (24) تنظيم فقرات فنية وفكرية: مسابقة الإنشاد، وندوة علمية على هامش الملتقى حول موضوع “القيم الحضارية في شعر الملحون” تجسيدا لما توليه إدارة الملتقى للجانب الفكري والعلمي. كما تخللت فقرات الملتقى تنظيم فقرة “النزاهة”. واحيت الفقرات الفنية للسهرة الأولى فرق جوق تافيلالت لفن الملحون بمدينة بأرفود، وجوق أصدقاء سجلماسة لفن الملحون بمدينة الريصاني، وجوق سجلماسة لفن الملحون بأرفود، هذه السهرة التي شهدت تكريم السيد: إسماعيلي علوي المامون، أحد أطر المديرية الجهوية لوزارة الثقافة و الاتصالبجهة درعة تافيلالت. وقد سجل السيد المدير الجهوي للثقافة بجهة درعة تافيلالت، لحسن الشرفي، نجاح الملتقى في ضمان استمرارية انتظامه، وانفتاحه على مختلف تجارب فن الملحون في المغرب، وهو ما يشكل رهانا ثقافيا وفنيا طموحا يسهم في الحفاظ على هذا المخزون المغربي الخصب.
وتواصلت فقرات بمشاركة كل من جوق احمد بن رقية لفن الملحون، جوق الرودانية لهواة الملحون، جوق سيدي التهامي المدغري، جوق الأصالة لفن الملحون، جوق هواة فن الملحون، جوق أحمد الغرابلي.

 

طنجة الأدبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.