الرئيسيةإبداع (الصفحة 11)

سَبَّابتِي تَحْمِلُ حُلمَ الشَّيطَانِ

ورُكُودُ السَّاعَاتِ وَمَوتُ شُمُوخِ العَادَاتِ تحْتَ نَقْرَةِ الجَاحِدِ المُقْرفَة علىَ طَاوِلاتِ القِمَارِ وَكَرَاسِي نَخَرهَا طَلاءُ الاحْدِيةِ وأفْسَدَهَا زُهْدُ الثأرِ تَعْلُو القَصبَةُ حَتَّى العَناءَ وَظلُّهَا قَلِيلٌ فِي كرِّهَا دَليلٌ وَفِي فَرِّهَا تَعْليلٌ عَثْرةٌ فِي رِحَابِ عَثرَةٍ

متابعة القراءة

نباحٌ خلف قافلة المجد

وأفيقُ ثانيةً على صخب الشهور يستلُّني أرَقٌ مُعتّق في جوفه تغفو طواويس الملل وعلى جناحيه استوت أممُ الضُمور الصمتُ يُغرِقُ في ثوانيه المُنى وفصائلَ الليل المكلّلِ بالفتور عرجتْ الى ثَكناته حُزَمُ الجفا من فرطِ غاشمةٍ

متابعة القراءة

إرجَعْ

إرجَعْ ارجَعْ حينَما يسكُنُك الوَفاء حين يكون لكَ للحُبِ أنْتِماء. عِندما تَعْرف بأن الحُب قَدَر و قَضاء. ارجَع حينَ تَرمي أسْلحَة الغُرور وتُريد حَقاً السكون مَعي والبَقاء. لا تلَعب مَعي لُعبَة الثَعلب وأنا فَديتُكَ عٌمري

متابعة القراءة